لجنة محامو الطوارئ تُشكل فريق عمل للبحث عن المفقودين

سودافاكس ـ عقب استمرار اختفائه منذ 13 يناير الماضي * أُسرته : لأكثر من (90) يومًا لم نترك باباً إلا وطرقناه * محامو الطوارئ : عثرنا على عدد من المفقودين والمخفيين قسريًا في حِراسة التحقيقات الجنائية بمدينة بحري استجابةً لنداء ومناشدة (الجريدة) شكلت لجنة محامو الطوارئ فريق عمل للبحث عن المفقودين والمخفيين قسريًا باشر البحث عن الشاب وليد عثمان وثلاثة أخرين.

ووفقًا لبيان أصدرته اللجنة ـ أطلعت عليه الجريدة ـ فقد قامت اللجنة بالبحث في كافة الأماكن المحتملة وجميع المشارح بالعاصمة المثلثة دون جدوى، بيد أن البحث تواصل بذهاب الفريق المكلف إلى التحقيقات الجنائية بمدينة بحري بطلب مكتوب يحوي كل من لم يتم العثور عليهم في الاونة الأخيرة حيث بلغ عدد المفقودين أكثر من (10) ثوار.

  • العثور على عدد من المفقودين: وكشفت اللجنة في بيانها عن التوصل لعدد من المفقودين في حراسة التحقيقات الجنائية وأقسام المباحث الفيدرالية وسمت منهم معتصم أحمد الشهير بـ(تشكيلي) ومؤمن سعيد ونوح . واصفة مايتعرض له الثُوار بالمخالف للمعاهدات والاتفاقيات الدولية لحقوق الانسان والاخفاء القسري ومناهضة التعذيب ومخالف ايضا لوثيقة الحقوق وقانون الاجراءات الجنائية محملة الاجهزة الأمنية سلامة المخفيين في مكاتب المباحث الفرعية والفيدرالية والتحقيقات الجنائية وتعرضهم لاي ضغط او تعذيب او أي معاملة قاسية ومهينة مطالبة باطلاق سراحهم فورًا. وكانت (الجريدة) قد خاطبت مكتب لجنة محامو الطوارئ بخصوص اختفاء الشاب وليد عثمان منذ 13 من يناير الماضي عقب خروجه من منزله للمُشاركة في تشييع شهيد مدينة بحري الريح ثم لم يعد حتى تاريخه.

وأكدت اللجنة متابعتها لقضية الشاب المفقود وكافة الثُوار مشيرة إلى أنه من صميم عملها وابلاغ أُسرته والرأي العام حال توصلت لأي تفاصيل جديدة تُفيد بمقر احتجازه والجهة المتحفظة عليه.

  • فلاش ـ باك خميس 13 يناير الماضي خرج الشاب وليد عثمان الإمام ذو الـ(19) عامًا من منزله بمدينة بحري (الشعبية) للمُشاركة في تشييع الشهيد الريح محمد ثم اختفى في ظروف غامضة ولم يعد لمنزله حتى الآن .

الأُسرة المكلومة وفي طريق بحثها عنه لم تترك بابًا إلا وطرقته وباءت كافة محاولة معرفة عن اذا ما كان قد تم اعتقاله أم لا، والجهة المتحفظة عليه بالفشل .

وتخشى الأُسرة أن يكون مكروهاً قد اصاب ابنها سيما وأنه صغير في العمر وغير معتاد على الغياب عن منزله وأسرته طوال هذه الفترة وأن مستقبله على المحك فمن المفترض أن يجلس لامتحانات الشهادة السودانية لهذا العام.

  • بحث مُضني تقول أسرته لـ(الجريدة): إنها ومنذ ذلك التاريخ لا تعلم عنه شيئًا وعن إذا ما كان تم اعتقاله ضمن حملة الاعتقالات التي شنتها السلطات الأمنية مؤخرًا وتخشى أن يكون مكروهاً أصابه، وتوضح شقيقته وفاء عثمان، مدير مكتب الأمين العام لحزب الأمة الواثق البرير،إن الأسرة لقُرابة الشهرين تعيش اوضاعًا صعبة للغاية وان والدها قلق ويكاد لا ينام منذ اختفاء ابنه : ” أجده مستيقظًا الساعة الثانية صباحًا ويبكي”.

وتضيف: لم نترك أيّة جهة إلا وبحثنا فيها عنه بداية من المستشفيات والمشارح وأقسام الشرطة والدعم السريع والاستخبارات العسكرية والنيابات والسجون بما فيها سجن سوبا والهدى والأدلة الجنائية، كافة هذه المرافق أكدوا لنا عدم وجوده أو احتجازه.

  • بلاغ فُقدان دونت الأُسرة بلاغ فقدان لدى قسم المدينة بحري ، ثم حاولت تدوين آخر ضد (متصل) تكرر اتصاله على والد الشاب المفقود في محاولة لزرع الذعر بين أفراد الأُسرة المتعطشة لأي معلومة قد توصلها لإبنها إلا أن نيابة المعلوماتية رفضت تدوين البلاغ.

تقول وفاء لـ(الجريدة) : تلقى والدي مكالمات متكررة من مجهول يُحاول في كل مرة تغيير نبرة صوته وعند اللجوء إلى نيابة المعلوماتية رفضوا تدوين بلاغ في مواجهته دون توضيح الاسباب .حينها لجأتُ إلى أحد معارفي بغية التوصل لهوية المتصل عبر رقم هاتفه فأكد ليّ إن صاحب الرقم يتبع لجهة أمنية .

  • مكالمة مجهولة: تروي (وفاء) معاناة الأسرة مع المكالمات مجهولة المصدر والتي دائمًا ما تأتي بمعلومات عن شقيقها لا يعرفون مدى صحتها،ثم سُرعان ما يختفون ما يزيد من قلق الأسرة على حياة ابنهم المفقود.الشاب المفقود وليد عثمان من مواليد العام (2003) ومن المفترض أن يجلس لامتحانات الشهادة السودانية لهذا العام ولا ينضم لأيّ من اجسام لجان المقاومة أو الكيانات الثورية الشبابية الأُخرى كما أنه ليس لديه اي انتماء حزبي ولكنه يُشارك في المظاهرات والمواكب الرافضة للانقلاب العسكري منذ الـ25 من اكتوبر الماضي. وأخبرت مصادر تثق بها الأُسرة أن ابنهم معتقل لمُشاركته في (تتريس) الشوارع.تقول وفاء لـ(الجريدة) : عُدة أشخاص قالوا لنا إن شقيقي معتقل لأنه “عامل فيها ملك التتريس ولن يُطلق سراحه وإن توسط له البرهان“.

  • مناشدة عاجلة: ومنذ اختفائه لما يُقارب الـ(90) يومًا انخرطت أُسرته في بحث مضني عنه فعملت على نشر صورته ومعلومات عنه على مواقع التواصل الاجتماعي مقرونة بالبحث لدى كافة الجهات الأمنية والمرافق الصحية إلاّ انها لم تصل لأي معلومة تطمئنهم عليه.وتُشير شقيقته لـ(الجريدة) إلى أن أقصى ما تتمناه الأسرة الآن فقط معرفة مكانه والجهة المتحفظة عليه “والدي لم يترك جهة إلا طرق بابها دون جدوى”.

وتُناشد الأُسرة لجان المقاومة ومحامي الطوارئ وكافة الأجهزة الأمنية في البلاد مساعدتهم للعثور على ابنهم المفقود سيما وأنه لا يزال صغيرًا في العمر ولايُمكنه تحمل الغياب عن أسرته طوال هذه الفترة وان والده ووالدته يعيشان في ظروف قاسية جراء اختفائه. (الجريدة) تواصلت مع محاميي الطوارئ وهي (مجموعة طوعية تعمل في مساعدة الثوار المعتقلين) مؤكدين بدورهم التزامهم التام بجميع قضايا المعتقلين والمفقودين ومتابعتهم لملف الشاب وليد عثمان الإمام .

 

سلمى عبد العزيز الخرطوم: (صحيفة الجريدة)

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.