عاصفة شمسية قوية تضرب الأرض

سودافاكس / توقع علماء الفلك أن تضرب عاصفة شمسية كوكب الأرض هذا الأسبوع، مع توقع المناطق المحتملة التي قد يتمكن الناس من خلالها من رؤية آثارها.

ومن المتوقع أن تضرب العاصفة الأرض في وقت ما اليوم الاثنين 28 مارس. وتتوقع ناسا أن العاصفة الشمسية ستصل حوالي منتصف ليل الاثنين بتوقيت غرينتش.

ومع ذلك، تعتقد الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) أنها ستضرب ثمانية عشر ساعة قبل الموعد، في حوالي الساعة 6 صباحا.

وعندما تضرب الرياح الشمسية المجال المغناطيسي للأرض، يؤدي تفاعلها إلى تألق الغلاف الجوي.

ويُعرف هذا باسم الشفق القطبي، أو الشفق القطبي في نصف الكرة الشمالي.

وتتنبأ الدكتورة تاميثا سكوف – المعروفة باسم “امرأة طقس الفضاء” بسبب تنبؤاتها السماوية عبر الإنترنت – بالاستقبال والمشكلات الراديوية عالية التردد على أي جانب من الأرض في الوقت الذي تضرب فيه العاصفة الشمسية.

وأضافت أن تنبؤات الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) “تشير إلى تسارع العاصفة الشمسية التي ستضرب أكثر”.

وقالت سكوف إن التأثيرات “يمكن أن تصل إلى خطوط العرض الوسطى” على سطح الكوكب.

ولدى سؤالها عن المكان الذي قد يتمكن مراقبو السماء من رؤية الشفق القطبي الذي تسبب فيه العاصفة، اقترحت أن الناس في ريف نيويورك قد يكونون قادرين على اكتشافها، لكن شخصا ما في أقصى الجنوب مثل يوتا قد لا يتمكن من ذلك.

وتقع نيويورك أسفل المملكة المتحدة، لذلك هناك فرصة أن يتمكن البريطانيون من اكتشاف الأضواء.

وفي نصف الكرة الجنوبي، قالت سكوف إن سكان جنوب نيوزيلندا وتسمانيا قد يكونون قادرين على رؤية الشفق القطبي “طالما كان الجو مظلما بدرجة كافية” وتضرب العاصفة أثناء المساء هناك، وفقا لروسيا اليوم.

ومع ذلك، فإن أولئك الذين يعيشون في المدن الأسترالية مثل فيكتوريا وبيرث قد لا يكونوا محظوظين جدا.

وذلك لأن الجسيمات الشمسية التي تضرب الأرض أثناء العاصفة “تنحرف نحو القطبين” بواسطة المجال المغناطيسي للأرض.

وأوضح بيلي تيتس، عالم الفلك في جامعة فاندربيلت في تينيسي، أن رواسب الطاقة التي يخلقها هذا تتسبب في تألق الغلاف الجوي حول القطبين.

وعلى الرغم من أنها تشكل مشهدا جميلا للبعض، إلا أن العواصف الشمسية يمكن أن يكون لها آثار ضارة على الأنظمة اللوجيستية والملاحية للكوكب.

وتحذر الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA): “بينما تخلق العواصف شفقا قطبيا جميلا، يمكنها أيضا تعطيل أنظمة الملاحة مثل النظام العالمي للملاحة عبر الأقمار الصناعية (GNSS) وتخلق تيارات مغناطيسية أرضية ضارة (GICs) في شبكة الطاقة وخطوط الأنابيب”.

ويمكن أن يكون للعواصف الشمسية الكبيرة، على شكل مقذوفات جماعية إكليلية، آثار مدمرة على الأرض والبنية التحتية البشرية.

وفق ما أوردت البيان

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.