خروج حقل بليلة عن السيطرة للمرة الثانية في أقل من شهر

سودافاكس ـ أعلن تجمع العاملين بقطاع النفط – هيئة نقابية – عن خروج حقل بليلة النفطي بولاية غرب كردفان، عن السيطرة الحكومية بعد هجوم مسلح عليه ليل الثلاثاء.

وهذه هي المرة الرابعة التي يُهاجم فيها الحقل النفطي، مُنذ فبراير الفائت، وكان آخر هجوم وقع على الحقل الذي يُنتج 22 ألف برميل يوميًا في 14 مارس.

وقال التجمع، في بيان، امس إن “الأجهزة الأمنية وجهت العاملين بحقل بليلة بإيقاف أعمالهم وعدم الخروج لتنفيذ مهام متابعة الآبار وصيانتها”.وأشار إلى أن التوجيهات صُدرت، بعد هجوم مسلح بقذائف آر بي جي، الثلاثاء، على معسكر موقنا وحقل أف أن أي.

وقال التجمع إن الحقل يشهد “حالة سيولة أمنية”، حيث تزامن الهجوم المسلح للحقل استهداف حراسة “البلف 29 “.وأضاف: “أيضًا، استمر إغلاق حقل جيك ومنع تناكر المياه من الوصول إليه، كما استمر حجز آليات الطريق في المنطقة الغربية وقطع الطريق بين سفيان وحديدة”.

وتتحدث تقارير صحفية عن تأسيس شباب المناطق المحيطة بالحقل لفصيل مسلح، وهو الذي يُهاجمه احتجاجًا على عدم تنفيذ شركات البترول وعود تتعلق بتقديم خدمات المياه والصحة للسُّكان؛ علاوة على غبن عدم توظيف أبناء المنطقة في هذه الشركات.

 

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.