حكم من أكل أو شرب بعد ثوان من دخول الوقت

لم أنتبه للوقت بمعنى ذهبت للمطبخ، وتركت الهاتف، وشربت، ثم سمعت أذانا، ثم شربت ثانيا، وبعد ذلك وجدت أنه كان قد تبقى حوالي 15 ثانية أو أكثر بقليل حسب الساعة.
المهم أنه مضت ثوان ثم بعدها مباشره أذنت بقية المساجد في الوقت الصحيح حسب الساعة.
هل هذا يعتبر تفريطا وإهمالا أني تركت الهاتف، ولم أنتبه للوقت، وبنيت على ظني أنه على الأقل قد تبقى دقيقة أو دقيقتان، وشربت بعد سماع هذا الأذان؟ علما بأني لم أشرب بعد دخول الوقت، وبعدها مباشرة أذنت بقية المساجد.
وهذا حصل في يومين، فهل صومي صحيح في المرتين؟ وهل يجب عليَّ القضاء احتياطا؟
آسف للإطالة، بارك الله فيكم لمجهودكم في خدمه الإسلام والمسلمين.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فما دمت تعتقد أنك لم تشرب بعد دخول الوقت؛ فصيامك صحيح، وأقل أحوالك أن تكون شاكا في دخوله، وقد بينا سابقا أن من أكل أو شرب وهو شاك في دخول الوقت صح صومه، وإن كان المستحب له الإمساك عن الأكل.

ومن المعلوم أن غالب المؤذنين الآن يؤذنون اعتمادا على التقويم، وقد ذكرنا في فتاوى سابقة أن من العلماء من قال بصحة صوم من أكل أو شرب بعد دقيقة ونحوها إذا كان المؤذن يؤذن اعتمادا على التقويم فقط، وأولى بالصحة من أكل أو شرب بعد ثوانٍ،

والله أعلم.

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.