الديوان الملكي السعودي يصدر بيانا عن الحالة الصحية للملك

غادر العاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز المستشفى في جدة، الأحد، بعد أسبوع على دخوله إليه لإجراء فحوصات طبية، من ضمنها منظار للقولون، على ما أفاد بيان للديوان الملكي أوردته وكالة الأنباء السعودية ووسائل الإعلام الرسمية.

وظهر الملك سلمان في فيديو، بثته وكالة الأنباء، في وقت متأخر الأحد، يمشي ببطء، مستندا إلى عصا أثناء خروجه من المستشفى، وإلى جانبه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ومسؤولين، قبل نقله في سيارة.

وجاء في البيان أن الملك سلمان “غادر مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة بعد إجراء الفحوصات الطبية واستكمال الخطة العلاجية وفترة النقاهة بنجاح”.

وتقول فرانس برس إنه من النادر أن تنشر المملكة بيانات تتعلق بالحالة الصحية للملك (86 عاما) والذي يقود الدولة النفطية منذ عام 2015، بعد أن قضى أكثر من عامين ونصف العام وليا للعهد ونائبا لرئيس الوزراء.

وكان الديوان الملكي أفاد، في بيان، قبل أسبوع أن الملك سلمان أجرى “منظارا للقولون، وقد كانت النتيجة سليمة”، مضيفا أن “الفريق الطبي قرر بقاءه … في المستشفى لبعض الوقت للراحة”.

وكان الملك سلمان دخل المستشفى في الرياض، في مارس، لإجراء “فحوصات طبية” و”تغيير بطارية منظم ضربات القلب”، وفق وكالة الأنباء السعودية.

كما خضع في يوليو 2020 لعملية استئصال المرارة، وأجريت له عام 2010 عملية لمعالجة انزلاق غضروفي في العمود الفقري.

ومنذ تسلمه الحكم بعد وفاة أخيه الملك عبد الله بن عبد العزيز، أطلقت المملكة سلسلة إصلاحات اقتصادية طموحة لتنويع اقتصادها المعتمد على النفط، إضافة إلى منح مزيد من الحقوق للنساء، لكنها تبنت سياسة خارجية حازمة ودخلت في حرب اليمن على رأس تحالف عسكري.

وفتح الملك باب السلطة أمام جيل شاب من أسرة آل سعود لتولي الحكم، فأقدم على تغيير هام في الخلافة وعين ابنه محمد وليا للعهد.

الحرة

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.