صباح محمد الحسن : الشرطة تشكو من بمبان الثوار !!

سودافاكس ـ لم تكتف الشرطة بتقاريرها التي تتحدث عن عدد المتظاهرين في كل مدينة وفي كل موكب، في محاولة منها للتقليل من تأثير المواكب وقلة اعدادها على الشارع العام، لتتخلى بذلك عن دورها الحقيقي وتتفرغ للعمل في مجال الإحصاء، ودور الشرطة أصبح ليس متعلقاً بحماية المواطن، بل بتفريق المتظاهرين واستخدام العنف والاعتداء على أكبر عدد من الثوار المصابين هذا بعد أن تتأكد من زيادة عدد الشهداء في كل موكب.

كما انها لم يكفيها أيضاً تقاريرها الهزيلة لمجلس الأمن الدولي التي استندت عليها السلطات الانقلابية في شكوتها المقدمة له ضد الثوار انهم حطموا زجاج السيارات والشبابيك وان الشرطة فقدت هاتف جوال وانبوبة غاز، فالشرطة أمس في آخر شطحاتها، خرجت ببيان رسمي حول مليونية ١٦ يونيو وماتبعها من أحداث قالت فيه ان الثوار استخدموا ضدها الغاز المسيل للدموع ( اي والله زي مابقول ليكم ) !!

فالشرطة السودانية (بشحمها ولحمها) قالت انها اتخذت كافة التدابير اللازمة لتأمين المظاهرات حيث قام المتظاهرون باغلاق الطرق الرئيسية والانحراف عن السلمية بحرق كميات من الإطارات واستخدام الغاز المسيل للدموع بكميات كبيرة ضد قواتها وحصبهم بالحجارة، والاعتداء على القوات التي تعمل على تأمين المناطق الاستراتيجية ورغم ذلك تعاملت معهم الشرطة بالقوة القانونية المعقولة عبر الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، حيث اصيب عدد ٣١ من الشرطة إصابات متفاوتة وافادت المعلومات عن موت مواطن واحد و لم يرد بلاغ واحد للشرطة يفيد بذلك) .

ولايفوت على فطنة القارئ الحصيف ما أرادت ان تبعث به الشرطة من وراء حروف البيان، الذي قصدت ان تستخدم فيه العبارات المنمقة التي تصور نفسها فيها انها مؤسسة لاتستخدم العنف المفرط ضد المواطنين وتقوم فقط بتفريق المظاهرات ( برشة ميه) بينما يستخدم الثوار العنف المفرط تجاه قواتها، التي تشتكي من بمبان الثوار، ولكن حتى في بياناتها الزائفة والتي تحدثت فيها عن اصابة عدد من قواتها لم تستطع الشرطة ان تتجاوز قتلها لأحد المواطنين الذين جعلوا عدد شهداء الإنقلاب يصل الى ١٠٢ شهيداً، لم تستطع نفي ذلك والحقته بعبارة انه ( لم يرد بلاغ اليها) فعدم وجود بلاغ في محاضر الشرطة لاينفي قتل المواطن، ولكنها حاولت ان تغسل عارها بخراطيم المياه.

لن تصل الشرطة وكل من يناصر الانقلاب الى أهدافهم الرامية لتشويه صورة الثورة، ولن تستطيع السلطات الانقلابية ان تلقي عنفها وماتقوم به من جرائم على ظهر الثورة، ليس لأن الثورة ستظل سلمية الى ان يسقط الإنقلاب ومابعده ، ولكن لأن ظهرها المستقيم سيكون عصياً ولن ينحني حتى تحمله الشرطة مالا يليق به.

فكل ما اتقدت نيران الثورة وزاد لهيبها وشدت على حبل الخنق على عنق الانقلاب زادت مثل هذه البيانات ( الملفقة ) التي تدمغ الثورة بكل قبيح، لن تكثر الاشاعات والاكاذيب إلا عندما يكون الشارع مؤثراً، فهزيمة الثورة النكراء للسلطات الامنية والشرطة في موكب ١٦ ابريل الذي أعيت فيه الثورة وشبابها القوات الأمنية هو الذي دفع الشرطة لصياغة هذا البيان، فكلما كانت المواكب كبيرة وكلما تكبدت الشرطة الخسائر كتب المكتب الصحفي بياناً يدين فيه الثوار، فالشارع نفسه أصبحت ثقته تتجدد في نفسه ليس باتساع رقعة الاحتجاجات وارتفاع عدد الثوار، ولكن بكثرة بيانات واتهامات الشرطة المتكررة بعد كل موكب .

طيف أخير:
٣٠ يونيو الكلمة لكم

 

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.