(75) منزلاً في طريقها للانهيار.. مناشدة للأمين العام للمركز القومي للمناهج والبحث التربوي

ظل المركز القومي للمناهج والبحث التربوي يعيش حالة من الصراع منذ سنوات طويلة، فكان في السابق يعيش حالة صراع التردي البيئي وضعف الإمكانات في فترة النظام السابق، ولاتزال مشكلة البيئة السكنية للعاملين بالمركز القومي للمناهج والبحث التربوي في انهيار كامل .

وقال عدد من المختصين والعاملين وفق (الصيحة): إن الحكومة أصبحت لا تعمل على صيانة المنازل بصورة سنوية، إلى أن وصلت مرحلة التهالك، وجميع المنازل الآن خاصة مختصو المناهج والبالغ عددها في الجزء الجنوبي (75) منزلاً، متصدِّعة، ومع دخول فصل الخريف تحتاج لصيانة أسقف المنازل لدخول المياه داخل الغرف، مع عدم وجود مصارف كافية لتصريف مياه الأمطار،

وأضافوا –أيضاً- إن هناك عدم رقابة من قبل الإدارة على السكن، وكشف مصدر موثوق عن وجود سكان من خارج بخت الرضا يسكنون في المنازل المخصصة للعاملين، إلى جانب وجود موظفين تمت إحالتهم للمعاش ومنهم من تقدَّم باستقالته ولم يسلم وحدته السكنية للإدارة، ما جعل السكن متاحاً للجميع.

وأضاف المصدر، أيضاً عن تعدي المواطنين على منطقة حوض السباحة وهي مساحة داخل حرم بخت الرضا وإقامة سكن عشوائي عليها ما أدى إلى حدوث ضغط في الخدمات وتتمثل في ضعف الإمداد المائي والذي انقطع منذ شهرين عن منازل خبراء المناهج والموظفين، مع انعدام غاز الطبخ الذي كان متوفراً ويكفي حاجة السكان لينعدم بعد تمدد السكن العشوائي، و يناشدون معاوية السر قشي، الأمين العام للمناهج والبحث التربوي بضرورة الوقوف على قضية سكن الخبراء والمختصين، وإعادة النظر في استحقاق السكن وتحسين بيئته وتوفير الخدمات.

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.