السودان.. امتحانات الثانوية تجسد إرث 120 عاما بتعليم البنات

جسدت امتحانات الشهادة الثانوية المؤهلة لدخول الجامعة في السودان، التي أسدل الستار عليها نهاية الأسبوع الماضي، حصاد إرث عمره 120 عاما من ثقافة الاهتمام بتعليم المرأة في السودان، حيث استحوذت البنات على 66 بالمئة من الجالسين للامتحان البالغ عددهم نحو 536 ألف طالب وطالبة.

ويعتبر السودان واحدا من أوائل البلدان العربية التي كسرت الحاجز الاجتماعي خصوصا في المناطق الريفية، حيث افتتحت أول مدرسة للبنات عام 1903 بمدينة رفاعة بوسط البلاد على يد بابكر بدري، الذي أسهم بعد ذلك في إرساء دعائم قوية لتعليم المرأة في كافة المجالات العلمية والإنسانية.

ورغم تميز امتحانات العام الحالي عن غيرها بالعديد من الأحداث المثيرة، حيث داهم المخاض طالبة فوضعت طفلا أثناء الجلسة الأخيرة التي كانت مخصصة لامتحان اللغة الإنجليزية، فإن اللافت كان جلوس امرأة تبلغ من العمر 74 عاما لخوض الاختبار.

وتوضح الحاجة زهرة حسن التي جلست للامتحان في سن الرابعة والسبعين، وهي جدة لعدد من الأحفاد الذين تخطى بعضهم المرحلة الجامعية، أن الهدف من إصرارها على مواصلة تعليمها في هذه السن المتقدمة هو أنها تريد أن تشجع المرأة السودانية على التمسك بالتعليم والاستفادة من الإرث القديم الذي أسسه بابكر بدري في بدايات القرن الماضي.رئيس جامعة سودانية يضرب طالبتين
بعد فيديو “العلقة”.. رئيس جامعة بنات سودانية “يعتذر”
رئيس جامعة سودانية يضرب طالبتين
بالفيديو.. “علقة” من رئيس جامعة سودانية لطالبتين
وتقول الحاجة زهرة لموقع “سكاي نيوز عربية” إن تعليم المرأة من العناصر المهمة لتطوير المجتمعات، مشيرة إلى أنها تريد مواصلة تعليمها “للإسهام مستقبلا في الاهتمام أكثر بتعليم البنات من خلال إنشاء مؤسسة تعليمية متكاملة، تساعد الفتيات والنساء الريفيات اللائي منعتهن الظروف الاجتماعية والاقتصادية عن مواصلة تعليمهن”.

وفي ذات السياق، ترى نفسية بدري، وهي أستاذة جامعية وحفيدة بابكر بدري رائد تعليم النساء في السودان، أنه “من الطبيعي والمهم أن تسعى المرأة في السودان إلى تعليم نفسها مهما كانت الظروف أو الأوضاع الاجتماعية المحيطة بها”.

وتشير بدري إلى أن عودة كبار السن مثل الحاجة زهرة لمقاعد الدراسة “تؤكد رسوخ ثقافة تعليم المرأة في السودان منذ وقت مبكر جدا”، حيث أسس جدها مدرسة للبنات وألحق بها بناته وبنات أقاربه قبل أكثر من قرن، الأمر الذي أسهم في كسر الكثير من قواعد المجتمع السوداني التي كانت ترفض إلحاق البنات بالمدارس آنذاك.

وتضيف الأكاديمية السودانية أن جدها “أسهم بعد ذلك في تطوير تعليم البنات بشكل نوعي، حيث أسس جامعة الأحفاد في أم درمان (إحدى مدن العاصمة الخرطوم الثلاثة)، التي رفدت الخدمة المدنية في البلاد بعدد كبير من الكوادر النسائية في مجالات العلوم التطبيقية والإنسانية”.

وتقول إنه “من واجب الدولة الاستمرار في الاهتمام بتعليم البنات، لأن في ذلك حلولا للكثير من المشكلات الاجتماعية والاقتصادية التي يواجهها المجتمع السوداني”.

سكاي نيوز

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.