أصحاب العمل: تدشين الخط الملاحي للصين يسهم في زيادة حجم التبادل التجاري

قال نائب الأمين العام لاتحاد أصحاب العمل محمد أحمد الزين: إن توقيع اتفاقية تدشين خطوط النقل البحرية المباشرة بين السودان والصين يعد فتحاً كبيراً لتوسيع وتنشيط آفاق التعاون الاقتصادي بين البلدين، مشيراً إلى أن الشراكة تسهم في زيادة حجم التبادل التجاري والاقتصادي بين الخرطوم وبكين، فضلاً عن إسهامه في تخفيض تكلفة نقل الصادرات إلى الصين وتسهيل الواردات إلى السودان.

وأشار إلى أن ما قامت به شركة قرين رود الصينية بتدشين افتتاح خط ملاحي بحري بين الصين والسودان يعتبر حدثاً مهماً في تاريخ العلاقات بين البلدين ويسهم بصورة مباشرة في تقليل المدة الزمنية لوصول السلع والبضائع، داعياً رجال الأعمال لاغتنام الفرصة ودعم جهود الشركة الصينية، مشيداً بجهود السفير الصيني بالخرطوم لتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، كما دعا إلى النظر بإمكانية فتح خط طيران مباشر بين الخرطوم وبكين.

وعبَّرت الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية وفاق صلاح عن ترحيب القطاع التجاري بتوقيع وتدشين اتفاقية الشراكة بين الاتحاد وشركة الخطوط البحرية السودانية وشركة “قرين رود” الصينية لفتح خط نقل بحري مباشر بين ميناء بورتسودان وموانئ الصين.

وأبانت وفاق أن الخطوة تأتي ضمن جهود الاتحاد لمواجهة موجة الارتفاع الكبير في تكلفة الشحن النقل عالمياً والتي تضاعفت بصورة كبيرة عقب إجراءات الإغلاق التي شهدها العالم نتيجة تفشي جائحة “كورونا” وما بعدها الأزمة الروسية الأوكرانية بما انعكس سلباً على مقدرة المواطن والمستهلك، وأبانت أن الشراكة لتدشين الخط الملاحي تسهم في خفض الأسعار بتقليل تكلفة الشحن البحري إلى جانب تسهيل وزيادة التبادلات التجارية مع الصين وعدد من الدول الآسيوية، بالإضافة إلى خلق وظائف جديدة من خلال إقامة المحطة اللوجستية المتفق عليها وفق الاتفاقية بالسودان لإمداد الدول المغلقة المجاورة للسودان.

الصيحة

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.