والي غرب دارفور يتفقد سير الموسم الزراعي بجنوب الولاية

اعلن والي غرب دارفور خميس عبدالله ابكر هدوء وإستقرار الأوضاع الأمنية بولايته ،جاء ذلك لدى زياراته الميدانية أمس للمناطق الجنوبية للولاية وذلك برفقة لجنة الأمن وقبادات الأجهزة العدلية والقانونية والمدير التنفيذي لمحلية الجنينة ومنسق شؤون السلام وممثلي أطراف العملية السلمية ،وإشتملت الزيارة مناطق مولي وحجر زغاوة وقوكر وبريدية وتاندي كرو وأنجيمي التابعة لوحدة عيش برة بمحلية الجنينة ، وتاتي الزيارة بهدف الوقوف على الأوضاع الأمنية ومدى سير عمليات الموسم الزراعي بتلك المناطق والإستماع إلى المشكلات التي تواجه المواطنين . وقال الجنرال خميس أن حماية الموسم الزراعي من أولويات حكومته، موجها الجهات الأمنية بضرورة زيادة الإرتكازات من خلال إرسال تعزيزات إضافية لتلك المواقع بهدف حماية الموسم الزراعي وتأمين المواطنين . وتعهد الوالي بإرسال مسؤولين لإجراء مسوحات بشأن تقديم المساعدات الإنسانية وتوفير مصادر لمياه الشرب وتأهيل ودعم المؤسسات التعليمية والصحية والسعي لمعالجة قضايا الشباب والمرأة وبناء مؤسسات لتعليم العلوم الإسلامية للمقيمين والرحل، داعيا النازحين بالعودة إلى مناطقهم وممارسة أنشطتهم اليومية، لافتا أن حكومته قد إتخذت قرارات صارمة خاصة بشأن من يقومون بإدخال مواشيهم في المزارع فضلا عن محاسبة المتفلتين وترحيلهم إلى سجن بورتسودان، داعيا لجان حماية الموسم الزراعي وقيادات الإدارة الأهلية بضرورة مضاعفة الجهود وعدم التستر على المجرمين دعما لتعزيز المصالحات وإرساء قيم السلام الإجتماعي والتعايش السلمي بين مكونات المجتمع . من جهته أشار المدير التنفيذي لمحلية الجنينة الأستاذ خليل حامد دقرشو الى جهود إدارته في تكوين لجان لحماية الموسم الزراعي وتمكينهم بقرارات حاسمة في مواجهة المعتدين على المزارع من خلال فرض غرامات مالية، داعيا الجميع الى التماسك الإجتماعي وقبول الآخر والسعي لمحاربة الظواهر السالبة. و أضاف مدير قوات الشرطة مقرر لجنة الأمن بالولاية اللواء شرطة حقوقي سليمان إسماعيل خريف أن زيارتهم تهدف للوقوف على الأوضاع الأمنية ومتابعة خطة تأمين الموسم الزراعي ، متعهدا بترفيع نقطة مولي إلى قسم للشرطة بالإضافة إلى دعم القوات الشرطية الموجودة بالمنطقة . وفي الأثناء دعا قائد الفرقة الخامسة عشر مشاة اللواء ركن أسامة عوض محمد قيادات الإدارة الأهلية ولجان التعايش السلمي بضرورة الإستفادة من نتائج المصالحات التي أبرمت مؤخرا إبان زيارة نائب رئيس مجلس السيادة إلى الولاية فيما يتعلق بالمحافظة على السلم والنسيج الإجتماعي ، لافتا انهم سيقومون بزيادة عدد القوات الموجودة بالإرتكازات ودعمهم بالوقود والنثريات من أجل حماية الأهالي والموسم الزراعي . فيما كشف رئيس النيابة العامة بالولاية مولانا عادل محمد موسى عن خطة لإنشاء نيابة في كل وحدة إدارية من أجل بسط سيادة حكم القانون ومحاسبة المتفلتين. من جهته طالب عمدة منطقة أنجيمي العمدة محمد بلال سليمان حكومة الولاية بتعزيز الأوضاع الأمنية لحماية موسم الحصاد وإستقرار المواطن والعمل على صيانة وتاهيل نقاط الشرطة والمدارس والمضخات ودورات المياه التي دمرت جراء الحرب بالإضافة إلى جلب الأطباء وإنشاء مراكز لتدريب الشباب ودعمهم بمشاريع إنتاجية لمحاربة العطالة والإستفادة من مقدرات الشباب في الموسم الشتوي في إستزراع مساحات زراعية. .

صحيفة سونا

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.