وكلاء: زيادة الضريبة على الشركات ترفع أسعارالوقود

أكد عدد من وكلاء محطات الوقود ان زيادة الضريبية على شركات الاستيراد ستؤثر أكثر على القطاعات الصناعية.

وقال مديرالإمدادات بوزارة النفط سابقا جمال حسن في حديثه لان زيادة الضريبة على الوقود ليست ذات تأثير كبير على الوكلاء ،مشيرا الى ان المواطن هو من يتحمل تكلفة الزيادة، وأشار إلى أن اي زيادة ستنعكس على السلعة بارتفاع السعر.

وقال وزيرالنفط السابق جادين علي أن زيادة رسوم القيمة المضافة لاستيراد الوقود قفزت من ١٧% إلى ٢٢ % ووصفها بأنها تكتيكلمعالجة الخلل الإيرادي في الموازنة العامةولفت إلىأن الزيادة تنعكس على قطاعات التعدين الزراعي والصناعي.

وقال وكيل محطة وقود بالخرطوم عثمان حميدةإن هنالك زيادة في القيمة المضافة للوقود المستورد من ١٠ إلى ٤٠% للتر،ولفت إلى زيادة سعر ضريبة الترحيل من الجيلي إلى ٢٢ قرشًا.

وأكد وكيل محطة وقود بأم درمان الحاج فضل ان اي زيادة حكومية تؤثر على الوكيل والمستورد وتؤديلارتفاع الأسعار مرة أخرى.

وأشار وكيل محطة وقود بالخرطوم فال احمد النور لتأثر أسعارالوقود بزيادة الضريبة على شركات الاستيراد لتسببها في ارتفاع تكاليفه،متوقعا أن يؤدي ذلك لتراجع الحصص المستوردة وان يتم اضافة التكلفة على سعر الوقود بمحطات التزود.

وفي ذات السياق قال وكيل محطة وقود بالخرطوم بامدرمان السر عوض ان الوقود العمود الفقري لحياة الناس اي خلل او زيادة فيه لها تأثير مباشر على الاسعار والمستورد في ظل استمرار الركود وتراجع الطلب بكميات كبيرة رغم تخفيض السعر.

وشكا وكيل محطة وقود ببحري آدم يحيى من ركود الحركة الشرائية عقب تراجع الأسعار، وقال ان زيادة الضريبية لها اثر كبير على المستورد وتؤديلزيادة تكاليف الشركات المستوردة والتي ستضطر لتعويضها بزيادة السعر للمستهلك.

صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.