السودان : تحسن في استقرار العملة الوطنية

سودافاكس _ دعا وكيل وزارة المالية والتخطيط الإقتصادي السوداني عبدالله ابراهيم ،لإعداد ميزانية بصورة واقعية لتوسيع المظلة الضريبية بالتوسع الأفقي ليشمل المؤسسات والجهات والفئات الذين لم تشملهم الضرائب كممولين جدد .
كما كشف عبد الله إن تطبيق الرقمنة و الفاتورة الالكترونية في الضرائب يزيد الايرادات إلى ثلاثة أضعاف الايرادات وزاد ” إذا تم تطبيق القوانين سيتم إحداث قفزة نوعية في زيادة الايرادات ” على حد تعبيره.

وقطع وكيل المالية في الاجتماع الرابع للجنة العليا لموازنة العام المقبل اليوم ” الثلاثاء”، الاهتمام بشبكة الحماية الإجتماعية بجانب الاهتمام بمشاريع الأيلولة والاتفاق عليها وإدخالها دائرة الإنتاج . وفق اليوم التالي

وفي السياق شدد وكيل التخطيط بوزارة المالية محمد بشار محمد ، على وضع السياسات التي تحرك الصرف على التنمية الذي يؤدي لزيادة الايرادات .
و قال الاقتصاد العالمي شهد تراجعاً كبيراً جداً و أن الاقتصاد السوداني حدث فيه تحسن في استقرار العملة الوطنية .

ودعا بشار ، لاستهداف الموازنة موضوع الأمن الغذائي خاصة بعد الحرب الاوكرانية الروسية ، وأشار إلى أن أسعار الغذاء قفزت إلى مستويات عالية ، مشكلة الغذاء في العالم .

ونوه إلى أن السودان من الدول المؤهلة لحل مشكلة الغذاء في العالم لتوفر الإمكانيات الزراعية خاصة في مجال الاستثمار في المجال الزراعي مبيناً أن الأمن الغذائي أصبح تحدي للعالم كله وخاصة العالم العربي .
ومن جانبه أشار وكيل وزارة التنمية الاجتماعية جمال النيل، إلى التطور الذي حدث في موجهات الميزانية التي جاءت حاوية ودقيقة ؛مشيرا ً إلى أداء منسوبي وزارة المالية داخل اللجان القطاعية الذي كان له دور قوي ووجه العمل اتجاه أهداف دقيقة

وقال إن لجان المالية التي ناقشت الميزانية مع الوزارات والوحدات في الفصل الأول السلع والخدمات نقاش متفهم فيه روح جديدة و مختلفة من السابق .

ونوه وكيل وزارة النقل هشام علي ابوزيد ، الى المهنية العالية والفهم المتقدم لاحتياجات الدولة الموقف الحالي والمستهدف للعام القادم وامتازت بالموضوعية في المناقشة وتفهم احتياجات الوحدات الحكومية.

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.