اتهمه البعض بالجنون.. مأساة مواطن سوداني خذله الأقارب وتمني أن ينصفه الإعلام

العربية السعودية قرابة ٢٦ عاما ، تعرضت لظلم كبير جدا قبل ابعادي نهائيا إلى السودان عشت مأساة حقيقية ، ومعاناة واجهتني في السعودية وعانيت من قسوة الأقارب الذين غدروا بي وحولوا حياتي الى جحيم فقضيت جزء من عمري مرحلا من مستشفى الأمراض النفسية إلى أقسام الشرطة والحراسات هناك حدث كل ذلك بسبب اثنين من اقربائي سعوا جاهدين لاشانة سمعتي كذبا وتضليلا

بدت القصة ، عندما أخبرت احد اقاربي بنيتي تنفيذ مشروع استثماري من الأضاحي و اني سوف اقوم بجمع جلود ورؤوس الأضاحي من جميع دول العالم الإسلامي واستثمرها بشكل امثل حتى تعم الفائدة للجميع ، فبدلا أن يشجعني قريبي وصفني بالجنون ، رغم ذلك قمت بتكليف أفراد لشراء مائة ألف رأس من غرب البلاد وان يتم توزيعها على أهلي في ولاية النيل الأبيض في عيد الاضحي العام الماضي ، ولكن بدلا أن يشاركني قريبي العمل الإنساني وصفني بالجنون وابلغ عني فتم اقتيادي الى مستشفى الامل للامراض النفسية والعقلية في بلاد الغربة، ساهم ذلك في فشلي

بعدها تم ايقافي عن العمل في الشركة ، واصبحت مشردا ، وتعرضت للضرب والإهانة والحبس في المراكز الشرطية من السلطان عندما طلبت مقابلة ولي العهد إلى أن تم ابعادي نهائيا بمساعدة الأقارب الذين اعتبرهم عقارب

في ظل الازمة كانت تهمني والدتي فكنت اتصل عليها يوميا لاطمئنها اني بخير وكذلك زوجتي وابنائي الخمسة، لجأت للإعلام بعد أن غلبت حيلتي حتى أوضح معاناتي والمأساة التي اعيشها واقول للجميع تعاملوا معي فأنا سليم العقل ولا اعاني امراضا نفسية
صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.