مَساعٍ لفصل إدارات الثروة الحيوانية بالولايات وترفيعها لوزارات

قطع وزير الثروة الحيوانية السوداني حافظ إبراهيم عبد النبى بأهميّة التعاون والتنسيق المستمر بين المركز والولايات.

وقال في اجتماع بوالي جنوب دارفور اليوم “الثلاثاء”” إنّ الولاية من الولايات الغنية بالثروة الحيوانية التى تساهم مساهمة كبيرة فى دعم عملية الصادر وتحريك الاقتصاد القومي.
وشدد الوزير بالاهتمام بالقطيع وتطويره وتنميتة ودعمه فنيا ولوجستيا. وكشف عن مساعٍ لفصل إدارة الثروة الحيوانيه بالولاية وترفيعها إلى وزارة مختصّة حتى تؤدّي دورها المنوط بها فى النهوض بقطاع الثروة الحيوانية.
وتعهد بإنشاء مركز لتحسين نسل الحيوان للإسهام في إنتاج النُّطف واللقاحات بجنوب دارفور.
ووافق عبد النبى على حضور فعالية وضع حجر الأساس لمحجرٍ صِحىٍّ ومسلخ بالولاية بالإضافة إلى حضوره ورشة كبيرة لمناقشة قضايا الثروة الحيوانية بالولاية، ووعد بقيام مركز لتحسين نسل الحيوان يساهم فى إنتاج النطف واللقاحات.

وفي السياق وعد وكيل وزارة الثروة الحيوانية، حسن التوم ، بتقديم الدعم الفنى واللوجستى بالولاية ،وأكد الاهتمام بالمراعى وتخطيط المسارات والمراحيل وتحسين نسل الحيوان .
وقال إن إنشاء المحجر الصحّىّ والمسلخ سوف يساهم مساهمة كبيرة فى النهوض بالقطيع ويعتبر نقله نوعية.

ومن جهته دعا والى جنوب دارفور حامد محمد هنون ، إلى الاهتمام بالثروة الحيوانية باعتبارها الداعم الأساسى للاقتصاد القومي، وكشف على قيام ورشة لمناقشة قضايا الثروة الحيوانية إضافة لوضع حجر الأساس لمحجر ومسلخ
واعتبر المحجر والمسلخ إضافة حقيقية للقطيع بالولاية مما يساهم فى تطويره وتنميته. اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.