مؤتمر الحبوب الزيتية .. سانحة لتحسين التسويق والصادر

اجمع المشاركون في المؤتمر الخامس للحبوب الزيتية الذي انعقد أمس بالخرطوم، على ضرورة تحقيق أقصي استفادة ممكنة من إمكانات البلاد الزراعية وخاصة في محاصيل الحبوب، مع ضرورة تشجيع الإنتاج وإزالة العوائق أمام التسويق والصادر.

وفي كلمته بالمؤتمر شدَّد الأمين العام لاتحاد أصحاب العمل السوداني، د. أمين عباس، على أهمية مبادرة إقامة مؤتمر الحبوب الزيتية وإعادة سيرته الأولى بعد انقطاع بسبب جائحة “كورونا”، مشيراً إلى تطلعهم لأن يكون المؤتمر سبباً من أسباب النهوض بإنتاج الحبوب الزيتية، لجهة أن البلاد تعد من الدول الكبرى والأولى في إنتاجها أفريقياً وعالمياً، خاصة محصولي السمسم والفول السوداني، وأضاف: هذه المؤتمرات تعد ذات “خير وفير” في تبادل المعلومات وزيادة التسويق والارتقاء بالصادرات، موضحاً أن العالم يمر “بظروف صعبة” لسلاسل الإنتاج في مناطقها التقليدية، وأنها تواجه صعوبات تتطلب تكاتف وتعاون كل الجهات، حتى يتم تعويض النقص في الحبوب الزيتية وزيوت الطعام.

وقال د.أمين عباس: إن المؤتمر يهدف للنهوض بالإنتاج، مؤكداً أن السودان يمثل المنتج الأول للسمسم في أفريقيا وأن المؤتمر يهدف لتحقيق التبادل والخبرات من الدول المشاركة في فعاليات المؤتمر الخامس للحبوب الزيتية، وكشف عن تحديات تواجه المنتجيين من الطرق التقليدية، وقال: إن السودان لديه خطط استراتيجية للاهتمام بالتقانات الحديثة.

من جانبه عزا نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية انقطاع قيام مؤتمر الحبوب الزيتية بسبب جائحة “كورونا”، هو نحن الآن نعيد سيرتنا الأولى، أنتم يكون سبب من أسباب النهوض بالإنتاج وزيادة صادرات الحبوب الزيتية التي يشكل السودان أحد أكبر المنتجين لها في العالم خاصة السمسم، حيث يمثل السودان المرتبة الثانية عالمياً، وأضاف: ” نحن حقيقة نرى مثل التجمعات لها من الخير الوفير لتبادل المعلومات والنهوض بالصادرات وأن الظروف العالمية الحرجة التي تمر بها سلسل الإمداد ومناطق الإنتاج للحبوب الزيتية التقليدية المعروفة عالمياً، قد أصابها وشابها كثير من الصعوبات وهي فرصة للجميع منتجين ومصدرين”.

وأوضح عصام فضل، عضو الغرفة القومية للمصدريين أن السودان يملك موراد وهو مصدر غذاء للعالم، وقال إن المؤتمر يقف على تجارب الهند وإثيوبيا لتبادل المعلومات عبر تقنية الـ “زووم” للتعرف على تجارب الدول.

بدورها أكدت ممثل وزير التجارة والتموين أم سلمة محمد، دعم الدولة للصادرات السودانية لتحقيق قيمة مضافة وقالت إن العام يشهد ارتفاع معدَّل إنتاج السمسم والفول السوداني، مؤكدة دعم الدولة لدعم صندوق البحوث بالغرفة التجارية وتشجيع تمويل الجمعيات التعاونية.

وأكدت أم سلمة، أن الدولة تعوِّل كثيراً على صادرات الحبوب الزيتية التي تمثل نسبة كبيرة من الصادرات السودانية، مع بشريات هذا الموسم الذي تحقق فيه متوقعة ارتفاع صادرات هذا العام الفول السوداني والسمسم، وشدّدت على ضرورة إزالة العقبات التي تعترض طريق الصادرات، وتدارك والوقوف، ولابد من رفع قيمة الصادرات الحبوب الزيتية إلى مستوى أعلي، وطالبت بدعم مراكز البحوث الزراعية والصناعية لرفع الإنتاج الرأسية وتطوير الإنتاج وإنشاء صندوق دعم البحوث بواسطة اتحاد الغرف التجارية، مراجعة السياسات التقليدية وتوجيهها نحو الصادر وإنشاء المحفظات ودعم الجمعيات التعاونية، الإنتاجية زيادة القدرة التنافسية وزيادة القيمة المضافة لها، وثبيت ضمن السلسلة القيمة العالمية، زيادة الدخل القومي.
وأكدت أم سلمة ضرورة وضع استراتيجيات لمعرفة السوق الداخلي والخارجي وإعادة تنظيم الأسواق وإنشاء البورصات السلعية، وأشارت إلى أهمية البحوث الزراعية والصناعية لزيادة وتطوير الإنتاج والإنتاجية، كما أوصت بإنشاء صندوق دعم للبحوث الزراعية والصناعية بواسطة اتحاد الغرف التجارية، وإعادة مراجعة السياسات التمويلية وتوجيهها نحو الصادر، فضلاً عن إنشاء المحافظ وتمويل الجمعيات التعاونية الإنتاجية والعمل على زيادة القدرة التنافسية والقيمة المضافة لها وتثبيتها ضمن سلسلة القيمة العالمية.

بدوره قال رئيس مجلس إدارة شركة وداي الضعين بولاية شرق دارفور أن استخدام الحزم التقنية الحديثة ساهم في تحقيق معدَّلات إنتاج كبيرة للفول السوداني هذا العام، وأشار إلى أن هنالك جمعيات تعاونية كوِّنت من قبل شركة وداي الضعيين تقوم بتمويل المزارعين وتوفير التقانات الحديثة والإرشاد الزراعي، ونوَّه لزراعة (500) ألف فدان، هذا العام، وقال إنها مؤشر حقيقي لإنتاج مبشِّر للفول السوداني، وقال إننا نملك مصانع زيوت نباتية بمدينة الأبيض بغرض الاستهلاك المحلي.

وخلال المؤتمر كرَّم اتحاد الغرف التجارية والغرفة القومية للمصدرين عدداً من الباحثين منهم مدير مركز بحوث المحاصيل الزيتية الجيلاني آدم عبد الله صالح، بروفيسور عبد الرحمن خضر عثمان، بروفيسور مأمون ضو البيت، بروفيسور محمد الحسن أحمد الأعيسر، وبروفيسور عبد المنعم الأحمدي ود. خلف الله حامد علي، وتم تكريم أحد المزارعين ومنتج الفول السوداني محمد آدم مسبل، وعدد من المنتجين والمزارعين، كما تم تكريم الشركة الزراعية الأفريقية (السودان) المحدودة ومجموعة شركات صالح عبد الرحمن يعقوب.

الصيحة

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.