انقلاب تركي على الإخوان

أفادت تقارير صحافية، أنّ المخابرات التركية حققت مع عناصر من الإخوان في تنفيذ عمليات إرهابية.

وقالت قناة العربية، الخميس، إنّ تحقيقات المخابرات التركية مع الإخوان تضمّنت تُهمًا بدعم تنظيم داعش في سوريا.

وأشارت إلى أنّ تحقيقات المخابرات التركية مع الإخوان كشفت تورّطهم في عمليات غسيل أموال. كما اتّهمت تركيا عناصر من الإخوان بالتجسس على الجاليات العربية وتجنيدهم.

وأوضحت أنّ التحقيقات مع عدد من عناصر الإخوان في تركيا دارت حول مدى تورطهم في عمليات إرهابية في مصر وكيف تم التخطيط لها من خارج البلاد.

وأكّدت أن جهاز الاستخبارات التركي يحقق في ملفات عناصر من الإخوان حول تورطهم في نقل مقاتلين إلى سوريا وليبيا وكيف سهلوا نقل عناصر من الإخوان لانضمام لجماعات مسلحة في سوريا.

وقالت القناة وفق مصادرها، إنّ الاستخبارات التركية حققت مع عناصر تابعة للإخوان على مدار الأيام الماضية في تركيا ارتبطت بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا من خلال التواصل معهم وتوفير دعم مالي خلال فترات سابقة.

وكشفت تحقيقات الاستخبارات التركية عن تبرعات وصناديق وجمعيات تابعة للإخوان ساعدت أسر تابعة لتنظيم داعش وساعدت عناصر التنظيم ماديا من خلال وسطاء سوريين.

وأضافت مصادر “العربية”، أن تركيا أوقفت المزيد من عناصر الإخوان في تركيا على خلفية عمل عدد من عناصر الجماعة في تزوير إقامات وجوازات سفر لعدد من السوريين وجنسيات أخرى مقابل المال.

كما كشفت تحقيقات الاستخبارات التركية تورط عدد من عناصر الإخوان بداخل تركيا وعناصر أخرى ذهبت إلى لندن في عمليات غسيل أموال، وفتح مستشفيات بتركيا تتمثل في عملية زرع أعضاء بطرق غير شرعية لشخصيات أجنبية.

وكشف عن تورط عناصر من الإخوان في تركيا في تسهيل انضمام شباب تابعين للإخوان وأسرهم إلى تنظيمات إرهابية.

وتوصلت الأجهزة الأمنية التركية إلى أن الإخوان قاموا بإخراج كميات كبيرة من الأموال إلى بنوك في لندن وأميركا خلال الشهور الماضية وأن هذه الأموال غير معلومة المصدر، خاصة بعد عملية تصفية لعدد من أعمالهم .

هذا إضافة إلى تورط عدد من قادة الإخوان التي كانت تعيش في تركيا في عمليات غسيل أموال ممنهجة داخل تركيا.

باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.