مقتل سوداني على يد مليشيات إثيوبية

قُتل مزارع سوداني، أمس الأربعاء، برصاص مليشيات إثيوبية في أحدث هجوم على الحدود، شرقي البلاد.

وقالت مصادر موثوقة، بحسب “سودان تربيون”، إن “مليشيات إثيوبية مسلحة توغلت داخل الأراضي السودانية بعمق 10 كيلومترات في منطقة عطرب الحدودية بمحلية باسندة التابعة لولاية القضارف، شرقي البلاد”.

وأشارت إلى أن التوغل صاحبه مقتل مزارع بأعيرة نارية أدت إلى نزيف حاد وتوقف الدورة الدموية، وفقًا لتقرير التشريح الذي أطلعت عليه “سودان تربيون”.

وأفادت المصادر بأن قوة من الشرطة لاحقت الجُناة، بعد زيارتها مكان الحادث لتُقيد دعوى جنائية تحت المادة 130 من القانون الجنائي الخاصة بالقتل العمد.

وسلمت النيابة العامة جثة القتيل إلى أسرته.

في سياق ذي صلة، تسلمت السُّلطات 19 رأسًا من الأبل من الحكومة الإثيوبية بعد أن اقتادتها مليشيات مسلحة من داخل السودان.

وقال الأمين العام للدبلومسية الشعبية محي الدين الأمين إن جهودهم مع قنصلية إثيوبيا في ولاية القضارف نجحت في تسليم الأبل المنهوبة وهي مملوكة لأحد تجار قبيلة اللحوين.

وجرت عملية التسليم في منطقتي عبد الرافع التابعة لإقليم بحر دار الإثيوبي والأسرة بمحلية القريشة السودانية.

الصيحة

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.