سيّدة تبتلع أموالاً”مرقمة” لمبايعة وهمية لشراء”بنقو”

كشفت شرطة مكافحة المخدّرات للمحكمة، الجمعة، تفاصيل واقعة غريبة بالتهام وابتلاع سيّدة مبلغ مبايعة صورية مرقم عن النيابة المختصة، للإيقاع بها والقبض عليها خلال بيعها للمصدر حشيشًا بمنزلها الكائن بالكلاكلة جنوب الخرطوم.

ووفقًا لصحيفة الانتباهة الصادرة، الجمعة، فإنّ الشرطة كشفت لمحكمة مكافحة الإرهاب بالخرطوم شمال أنّ السيدة المتهمة بالاتجار بالمخدرات برفقة زوجها المتهم الآخر معروفان لديها بنشاطهما في تجارة الحشيش المخدّر من داخل منزلهما بالكلاكلة، ولا يقومان ببيعه إلاّ لشخص يثقون فيهم ويتعاملان معهم بصورة مستمرة ومتواصلة.

باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



‫2 تعليقات

  1. دعاء بين السجدتين يأتيك بكل خير في الدنيا والآخرة

    اغلب المسلمين لا يعرف ما يقول فى الجلوس بين السجدتين ويضيع هذه الجلسة العظيمة فى صمت

    السنة للمصلي بين السجدتين أن يقول: رب اغفر لي، رب اغفر لي، ويكرر ذلك، ويشرع له أيضا أن يقول: اللهم اغفر لي وارحمني واهدني واجبرني وارزقني وعافني، وإن دعا مع سؤال المغفرة بغير ذلك فلا بأس، لكن لابد من طلب المغفرة بين السجدتين، وذلك واجب عند جمع من أهل العلم، وأقل ذلك مرة واحدة

    وإذا كرر ذلك رب اغفر لي رب اغفر لي ثلاثًا كان أفضل، وإذا زاد على ذلك فقال: اللهم اغفر لي وارحمني واهدني واجبرني وارزقني وعافني كان أفضل أيضًا، وإن دعا لنفسه ولوالديه قال: اللهم اغفر لي ولوالدي، اللهم ارحمني ووالدي والمسلمين، كل ذلك لا بأس به كله دعاء، لكن مع العناية برب اغفر لي مرة أو أكثر.

    وفي رواية لمسلم: “إن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فال: يا رسول الله كيف أقول حين أسأل ربي، قال: قل: اللهم اغفر لي وارحمني، وارزقني، فإن هؤلاء جميعا تجمع لك دنياك، وآخرتك” أي لأن الغفران الستر، والعافية: اندفاع البلاء عن الإنسان، والأرزاق نوعان: ظاهرة للأبدان كالأقوات، وباطنة للقلوب والنفوس كالمعارف،⁦🤲🏾⁩⁦🤲🏾⁩⁦🤲🏾⁩
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم⁦🕸️⁩🌱⁦🕷️⁩⁦‼️⁩⁦‼️⁩⁦‼️⁩⁦‼️⁩⁦‼️⁩⁦‼️⁩⁦‼️⁩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: