الاتحادي يقر بتلقي أموال من المؤتمر الوطني في الانتخابات

أقر الأمين العام المكلف للحزب الاتحادي الديمقرطي، د. أحمد بلال بتلقي حزبه أموالاً من أفراد ينتمون للمؤتمر الوطني، وشدد في الوقت ذاته على أن قرار فصل اشراقة سيد محمود من الحزب، نهائي ولا استئناف بعده، باعتبار أن اللجنة المركزية هي أعلى جهاز في الحزب بعد المؤتمر العام ولا يحق الطعن في قراراتها بحسب الدستور.
وعن تلقى حزبه أموالاً من حزب المؤتمر الوطني الحاكم، قال الامين العام المكلف (بكل شفافية في انتخابات 2010م ساعدنا حزب المؤتمر الوطني في الفوز)، وأضاف (مسألة التنسيق المالي تعتبر عادية جداً )، وأقر بتلقي الحزب أموالاً من أشخاص ينتمون لحزب المؤتمر الوطني.
وكشف بلال خلال مؤتمر صحفي أمس، بمزرعة الشريف الهندي، بأن حزبه سيتقدم مباشرة بخطاب لمجلس الأحزاب لإسقاط عضويتها من البرلمان، وجزم بأن حزبه لن يسمح لها باستخدام علم الحزب أو شعاره أو اسمه باعتبارها مفصولة فصلاٍ نهائياً دون رجعة.
وهدد الامين العام المكلف بمقاضاة اي شخص يروج لها بعد ذلك، وأعلن عزمه تحريك إجراءات قضائية ضد اشراقة سيد محمود كرد للشرف باعتبار انها اساءت لقيادات الحزب، ولفت إلى أن المحكمة شطبت كافة الدعاوى المرفوعة ضد الحزب، وأشار إلى تشكيل لجنة دائمة لمحاسبة كافة المتفلتين بالحزب خارج الأطر التنظيمية.
وتابع اي شخص مع اشراقة قرر الرجوع للحزب مرة أخرى مرحباً به.
سعاد الخضر

تعليقات فيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق