في قضية خيانة الأمانة بشركة الصمغ العربي المتهم الأول ينفي استفادته من أي أموال تخص الشركة

استجوبت محكمة المال العام بالخرطوم شمال أمس رئيس لجنة المشتروات بشركة الصمغ العربي في القضية التي يواجه الاتهام فيها مع (6) آخرين بخيانة الأمانة في مبالغ مالية تخص الشركة .

ونفى المتهم الأول أمام قاضي المحكمة محمد المعتز استفادته من أي أموال تخص الشركة لمصلحته الشخصية سوى مرتبه الشهري، مشيراً إلى أنه سيؤدي القسم أمام المحكمة ليؤكد عدم استفادته أي منفعة لمصلحته الشخصية، حينها أجابته المحكمة بأنه غير ملزم بالقسم وأن عليه الإدلاء بأقواله في القضية فقط، مؤكداً أن مدير عام شركة الصمغ العربي الذي توفي لرحمة مولاها في العام 2016م كان على علم بتوقيع اتفاق الشركة مع شركة نيفاشا والتي يمثلها المتهم السادس، منوهاً إلى أن العقد المبرم أفاد بحصول نيفاشا على مبلغ التمويل البالغ قدره (18) مليون جنيه، وأن يكون سعر الشراء قدره (220) جنيهاً وذلك بغرض تسوية الحسابات.

ونوه المتهم الأول في استجوابه إلى أن نيفاشا كانت تقوم بتوريد المبالغ برئاسة أو فرع شركة الصمغ العربي، موضحاً أنه وبالمخالصة النهائية تبين وجود مضاربة بين المصدرين والتجار نتج عنها ارتفاع أسعار الصمغ العربي، مشيرًا الى إخطارهم المتهم السادس مدير شركة نيفاشا الموقعة على العقد بأن التمويل سيصبح بمقدار (56.215) قنطار، مشدداً على أن المتهم رفض الأمر، وأخطر المدير العام للشركة برفضه ليرفع تقريرًا لمجلس إدارة الصمغ العربي التي كونت لجنة للنظر في الأمر وتقديم توصيتها، مضيفاً أن تقرير اللجنة أوصى أن عملية التمويل عادية، وأن ينال الممول فيها ربح (13%)، وزاد بأنها النسبة الأعلى المسموح بها ببنك السودان المركزي ، بالإضافة الى أنه سيعتمد مبلغ (56) ألف قنطار، موضحاً أن المتهم رفض للمرة الثانية توصية اللجنة، وقال المتهم الأول للمحكمة إن مجلس إدارة الشركة كون لجنة أخرى خارجية برئاسة مولانا شمينا وعضوية خبراء ماليين وقانونيين، وأوصت بذات توصية اللجنة الأولى، إلا أن المتهم السادس قابل الأمر بالرفض، وأفاد المتهم الأول أن وساطات تدخلت، ورُفع الأمر للجنة التحكيم برئاسة وزير العدل الأسبق د. أمين مكي مدني توصلت إلى أن ينال الممول نسبة الـ(13%) وسجل الاتفاق بالمحكمة الجزئية.
سوزان خير السيد

تعليقات فيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق