أخبار

تقرير: وفاة 62 وإصابة 1800 شخصاً بالإسهالات المائية في النيل الأبيض

اسعاف مصابين بما يشتبه أنه كوليرا في قرية (الكروري) شمالي مدينة الروصيرص بولاية النيل الأزرق (صورة من مواقع التواصل الاجتماعي)

كشف تقرير أعدته لجنة أطباء السودان المركزية، عن ارتفاع حالات الوفاة بسبب الإسهالات المائية التي ضربت ولاية النيل الأبيض منذ اسابيع، مؤكداً أنها رصدت 62 حالة وفاة في الولاية بينما تجاوزت الإصابات الـ 1800 حالة، بينما أصدر النائب الأول للرئيس السوداني بكري حسن صالح توجيهات لوزارة الصحة بالتدخل السريع لإحتواء الموقف.

اسعاف مصابين بما يشتبه أنه كوليرا في قرية (الكروري) شمالي مدينة الروصيرص بولاية النيل الأزرق (صورة من مواقع التواصل الاجتماعي)
اسعاف مصابين بما يشتبه أنه كوليرا في قرية (الكروري) شمالي مدينة الروصيرص بولاية النيل الأزرق (صورة من مواقع التواصل الاجتماعي)

وقال اللجنة في تقريرها إن الإسهالات المائية الفتاكة تستوجب الفحص المعملي للعينات ، مشيرة إلى أن الإسهالات إجتاحت ولاية النيل الأبيض بمعدل إنتشار سريع كما وصلت أطراف ولايتي الخرطوم والجزيرة.

ورصد التقرير الذي تلقته (سودان تربيون) الأربعاء 62 حالة وفاة جراء الإسهالات المائية بعدد من المراكز بالولاية، حيث سجل مركز “عسلاية” 8 وفيات، مركز “الدويم” تجاوز الـ 20 حالة وفاة، مركز كوستي عدد الوفيات 10، مركز ربك الوفيات المعلنة 9، الجزيرة ابا حالة وفاة في (طيبة)، الجبلين 4 حالات وفاة، تندلتي والقطينة 10 حالات وفاة.

وأضاف “المعلومات التي تم التحري والتقصي عنها تفيد بحالة وبائية مكتملة الأوصاف، أكثر من 1800 إصابة مع صعوبة التحرك الميداني نسبة للإنتشار المتكاثف للوباء”.

وكان والي النيل الأبيض أقر في تقرير قدمه لمجلس الولايات الثلاثاء، بازدياد حالات الإصابة والوفاة جراء وباء الإسهالات المائية وأكد إصابة 2755 شخصا بالمرض، ووفاة 49 آخرين منذ انتشار الوباء في الولاية.


وعقد النائب الأول رئيس مجلس الوزراء بكري حسن صالح الأربعاء إجتماعا بمسؤولي وزارة الصحة في الخرطوم ووجههم ،بتوفير كافة المعينات اللازمة لاحتواء المرض عبر تدخلات سريعة وفعالة.

وطالبت لجنة أطباء السودان السلطات المختصة في المركز والولاية بالإعتراف بوجود كارثة صحية في النيل الأبيض، بجانب التحرك العاجل في إجراءات الحجر الصحي، وتوفير أدوات النظافة الشخصية والمعقمات والمطهرات، والإسراع في توفير المحاليل الوريدية المجانية والأمصال الضرورية.

كما طالبت بتدريب فرق متخصصة للمساهمة في العمل الميداني لدرء الوباء، والتحقيق في تفشي العدوى وتوضيح الأسباب المؤدية للإنتشار وتحديد طبيعة الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة مع ضرورة نشر نتائج التحقيق ورفعها للسلطات المختصة والمنظمات الدولية الصحية.

وأكد التقرير أن حجم التردد اليومي في مركز عسلاية يتراوح بين 52 – 62 حالة، وعدد الاشخاص المنومين 83 حالة، لم يتم جمع العينات وفحصها.

واضاف “يأتي المرضي من مناطق مختلفة وغالبيتها من قرية كمبو عسلاية، عنبر العزل غير مهيأ، لا توجد إجراءات وقاية كاملة، المحاليل متوفرة لكن يوجد نقص في بعض الادوية الخاصة بالأمراض المصاحبه للإسهال مثل الملاريا”.

وأوضح أن جزيرة “أم جر” وقراها، تتركز معظم الحالات في قرى “عويرة وعرفة وكتير بلة، مؤكداً تجهيز مركز لإستقبال الحالات بجهد ذاتي في (عويرة) يستقبل في المتوسط (40_50) مريض يومياً، بينما بتردد (60_70) حالة يومياً على مركز “الكريدة”.

وفي كوستي قال التقرير إن التردد اليومي تجاوز المائة حالة يومياً، بينما وصل عدد الحالات المنومة 80 حالة، العزل بمستشفى العيون، مضيفاً “الحالات من داخل المدينة والريف المجاور وتتركز في القرى الواقعة غرب كوستي، هناك شح في توفير المحاليل الوريدية، لم يتم الإعلان عن أي نتيجة لفحص العينات”.


أكتب تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.