اختطاف رئيس الوزراء الليبي في طرابلس

أكدت الحكومة الليبية، صباح الخميس، قيام مسلحين باختطاف رئيس الوزراء الليبي علي زيدان، واقتياده إلى جهة غير معلومة، في وقت أعلنت جماعة من “ثوار ليبيا” مسؤوليتها عن خطف رئيس الوزراء، ردا على سماح الحكومة لواشنطن باعتقال القيادي بتنظيم القاعدة، أبو أنس الليبي، حسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية، محمد كعبر، إن الحكومة تعقد اجتماعا طارئا برئاسة نائب رئيس الوزراء.

وقالت الحكومة في بيان على موقعها الإلكتروني “اقتيد رئيس الحكومة الموقتة علي زيدان فجر اليوم الخميس الموافق 10 أكتوبر 2013 إلى جهة غير معلومة لأسباب غير معروفة”، من قبل مجموعة يعتقد أنها من الثوار السابقين”.
1 458799
وأضاف البيان أن الحكومة “تعتقد” أن المجموعة التي تقف وراء عملية الخطف هي “من غرفة ثوار ليبيا ولجنة مكافحة الجريمة” التابعتين مبدئيا لوزارتي الدفاع والداخلية.

وقد خطف زيدان من فندق كورينثيا الذي يقيم فيه، وفق ما أوضح مصدر من مكتب رئيس الوزراء بدون مزيد من التوضيحات.

وقال موظف في الفندق لوكالة “فرانس برس”: “إن عددا كبيرا من الرجال المسلحين اجتاحوا المكان في وقت باكر الخميس. لكننا لم نفهم ما كان يجري”.

وقال الصحفي منير المهندس إن محللين ربطوا بين اختطاف زيدان والعملية التي قامت بها قوات خاصة أميركية في طرابلس مطلع الأسبوع واختطفت فيها العضو البارز في تنظيم القاعدة أبو أنس الليبي من طرابلس ونقلته خارج البلاد.

وانتخب زيدان رئيسا للحكومة الليبية في الرابع عشر من أكتوبر 2012 بعد استبعاد مصطفى أبو شاقور، إثر فشله في نيل الثقة لتشكيلته الحكومية.

سكاي نيوز



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.