قال سفير المملكة العربية السعودية بالسودان علي بن حسن جعفر، إن فرحتنا ستكتمل برفع العقوبات الأميركية على السودان، وأبدى توقعه أن ترفع الشهر المقبل، وأكد استعداد بلاده التوسع في الاستثمارات بالسودان وكشف عن مشاريع مهمة سترى النور قريباً.

وأوضح جعفر بمناسبة تدشينه اكتمال المرحلة الأولى لقرية الملك عبدالله بولاية الجزيرة، إن تعاون بلاده مع السودان مستمر ويزداد تطوراً في مشاريع مهمة سترى النور قريباً، مبيناً أن اهتمام وتواصل القيادتين في البلدين تمثل عاملاً كبيراً ومساعداً للاستثمارات والدخول إلى أسواق أخرى من خلال التعاون المشترك.

ولفت إلى زيارات لرجال الأعمال السعوديين للسودان لإنفاذ مشاريع قائمة والبحث عن مشاريع أخرى.

وكشف السفير في تصريح لوكالة السودان للأنباء، عن عقد اجتماعات، يوم الأحد، بالخرطوم بين رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين ووزير المالية بولاية الجزيرة لمناقشة كيفية التعاون المشترك.

التبادل التجاري

السفير أكد أن زيارته لعدد من ولايات البلاد برفقة رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين تأتي في إطار البحث عن فرص استثمارية بتلك الولايات

وحول حجم التبادل التجاري بين البلدين، أوضح السفير أنه جيد ولكنه لا يرضي الطرفين، حيث بلغ عشرة مليارات ريال سعودي في عام 2015، وهو ليس مرضياً وتوقع أن يتضاعف قريباً.

وأشار السفير إلى زيارته لعدد من ولايات البلاد برفقة رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين، وقال إنها تأتي في إطار البحث عن فرص استثمارية بتلك الولايات.

وحول أوضاع العمالة السودانية التي عادت أعداد منها للبلاد مؤخراً، أكد السفير أن السفارة لم تتلق أي شكاوى من أي مواطن عاد أو موجود بالسعودية.

وهنأ السفير مواطني محلية أم القرى بولاية الجزيرة باكتمال المرحلة الأولى لقرية المغفور له الملك عبدالله لإسكان عدد 240 أسرة واكتمال مدرستين للأساس ومركز صحي ومسجد من جملة 700 سكن، وأعرب عن أمله أن تكتمل المرحلة الثانية نهاية هذا العام.
الشروق



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين