لم تتمكن زوجة زعيم التمرد في جنوب السودان، انجلينا تيني من حضور الجمعية العامة للامم المتحدة بسبب ظروفها الصحية.

وقالت مصادر متعددة في الحركة الشعبية لتحرير السودان – فصيل مشار لـ(سودان تريبيون) الجمعة، إن المجموعة كانت تأمل في أن تكون زوجة مشار ممثلة للحركة في الاجتماعات الجانبية للجمعية العمومية للأمم المتحدة ولكن ظروفها الصحية منعتها من المشاركة،وحالت دون قيامهم بالضغط على الوفود الافريقية والغربية المختلفة المشاركة فى الاجتماع السنوى للجمعية العامة للامم المتحدة.

وقال مسؤول رفيع في حركة مشار في تصريحات لـ( سودان تربيون) من واشنطن الجمعة “صحيح أننا لم نشارك في الأحداث والأنشطة الرئيسية للفت انتباه قادة العالم إلى قضية الحركة بسبب أن السيدة أنجلينا التي كان من المفترض أن تقود الفريق ليست بحالة جيدة”.

ولم يوضح مسؤول حركة مشار طبيعة ودرجة المرض، منوها إلى انه ليس مخولا الحديث عن صحة احد افراد جماعته دون الحصول على اذن من القيادة، وأردف “ليس لدي تصريح للحديث عن تفاصيل صحة السيدة أنجلينا. لقد قلت لك فقط السبب الذي لم نلتق به قادة العالم بطريقة منظمة ككيان سياسي “.

وقال أحد أقارب أنجيلينا في تصريح منفصل لـ (سودان تربيون) زوجة مشار أصيبت ركبتها أثناء ممارسة الرياضة في صالة خلال أغسطس وتطورت إلى مسألة صحية بسبب مستوى السكر في الدم.

ولم تتمكن (سودان ترييون) من التحقق بشكل مستقل من صحة التقارير. ولم تنجح كذلك محاولة الاتصال والحصول على توضيحات رسمية من إسحاق كانغ، ممثل المعارضة في الولايات المتحدة وستيفن بار كول أحد كبار أعضائها الموجودين حاليا في الولايات المتحدة ولم يرد أي منهما على المكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين