سودافاكس :

كشف نائب رئيس مجلس الوزراء السوداني، مبارك الفاضل المهدي  –وزير الإستثمار- عن خطة مع القطاع الخاص في بلاده لزيادة الصادرات إلى 10 مليار دولار خلال ثلاث سنوات، فيما قال وزير المالية إن “موارد السودان لا زالت بكراً وتحتاج إلى رؤوس أموال لاستثمارها”.

وإنطلقت بالعاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الإثنين، منتدى الأعمال التركي السوداني بمشاركة وزراء المالية والاستثمار والتجارة وعدد من رجال الأعمال، بجانب وزير الاقتصاد التركي ونحو 200 من رجال الأعمال الأتراك.

وأقر المهدي بحاحة السودان لتأهيل البنيات التحتية من أجل جذب رؤوس الأموال الخارجية لاسيما الطرق والكهرباء والسكة حديد.

ودعا المهدي، لدى مخاطبته المنتدى، دولة تركيا الى استحداث وسائل لتسهيل حركة الاستيراد والتصدير بين تركيا والسودان، إضافة إلى الإستثمار في مشروعات سريعة العائد بهدف تأهيل البنيات التحتية.

وطالب وزير الاستثمار السوداني، القطاعين الخاص في السودان وتركيا، الدخول في مشروعات زراعيه بمساحة مليون فدان لزراعة القطن والحبوب الزيتية.

وأوضح أن المشروع الزراعي من شأنه تحقيق عوائد تصل الى مليار دولار خلال فترة لاتتجاوز الثلاث أشهر، وقال “لابد من إنتهاز الظروف السياسية والاقتصادية المواتية وتحقيق شراكة استراتيجية وتفعيلها وعدم إضاعة الوقت”.

من جانبه طالب وزير المالية محمد عثمان الركابي ، المصارف التركية بالعمل على انشاء مصارف بالسودان لتسهيل حركة الأموال.

وقال الركابي في المنتدى، إن “موارد السودان لا زالت بكراً وتحتاج إلى رؤوس أموال لاستثمارها”، وأشار إلى أن السودان لايزال يستورد المواد الخام للصناعة، وأكد حرص بلاده للارتقاء بالعلاقات التركية السودانية وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

Tags

اترك رد وناقش الاخرين