أعلنت الشرطة السودانية، عن مصرع شرطي في حملة نفذتها ضد تجار المخدرات، ضبطت فيها أكثر من 130 ألف حبة مخدرة.

ووقع الحادث، حسب بيان صحافي للشرطة، في منطقة الجنينة بولاية غرب دارفور، حينما داهمت الحملة أحد تجار المخدرات، الذي ألقى عبوة متفجرة على أفراد الحملة، ما أدى إلى مقتل الشرطي، وإصابة خمسة آخرين، بينهم مدنيان كانا في مكان الحادث.

وأكدت الشرطة نقل المصابين إلى أقرب مستشفى، واتخاذها إجراءات بموجب القانون الجنائي السوداني.

وأكد اللواء محمد عبد الله النعيم، مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، عزم إدارته على ملاحقة الشبكات الإجرامية “مهما زادت الابتلاءات وعظُمت التحديات، وتقديم الشهيد تلو الآخر حتى يتم القضاء على تجار المخدرات والسموم، وتطهير البلاد من شرورهم وتقديمهم للعدالة”.

وأوضح النعيم أن إدارته أفلحت خلال الحملة الأخيرة في تفكيك 3 شبكات تنشط في تهريب والاتجار بالمخدرات، وأنها ضبطت “130388” حبة ترامادول وسيارة “لاندكروزر” و5 متهمين في كل من ولايتي شمال وغرب دارفور.

ويستغل تجار المخدرات، منذ سنوات، إقليم دارفور لزراعة المخدرات والمتاجرة بها وتهريبها إلى خارج السودان. ومع توسع حالة الاستقرار الأمني في الإقليم، نشطت السلطات في تنفيذ حملات واسعة لإتلاف مزارع المخدرات وملاحقة التجار وتقديمهم للمحاكمة.

وكانت الشرطة السودانية قد كشفت في وقت سابق عن وجود ثلاثة آلاف شخص يقبعون في السجون بتهمتي الاتجار في المخدرات وتهريبها.

وخلال الأعوام الأخيرة، تزايدت أعداد متعاطي المخدرات في السودان، خاصة وسط طلاب الجامعات، بينما ضبطت ملايين الحبوب المخدرة وأطناناً من الهيروين والحشيش.

العربي الجديد



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين