سودافاكس :

كشف وزير الدولة بوزارة الداخلية السودانية بابكر دقنة عن فرار متهمين في أحداث قبيلتي الفادنية والعسيلات التي وقعت أواخر ديسمبر الماضي ، الى خارج البلاد.
واحتوت الشرطة السودانية خلال ديسمبر المنصرم مناوشات بين المجموعتين بضاحية سوبا شرق، نحو 20 كلم من وسط الخرطوم، إثر مقتل شخصين في نزاع مالي سببه اختفاء شحنة ذهب مهربة للخارج.
وكان منسوبون للفادنية اقتادوا شابين من العسيلات إلى مزرعة نائية حيث تم اخضاعهما للتعذيب حتى الموت أملا في الاعتراف بشحنة ذهب كان المجني عليهما بصدد تهريبه عبر مطار الخرطوم إلى الخارج لصالح الجناة.
وبحسب شرطة ولاية الخرطوم فإنه تم القبض على 10 متهمين وتم فتح بلاغ بالرقم “2018” في قسم سوبا شرق.
وقال الوزير الذي تم استدعائه في البرلمان للرد على مسألة مستعجلة بشأن الأحداث أن هناك متهمين خارج البلاد، وأضاف ” القضية الآن أمام النيابة العامة وأي حديث حولها يؤثر على سيرها”.
وفي سياق آخر أسقط البرلمان بالأغلبية إجابة وزير الدولة بالداخلية على سؤال حول الرسوم التي تفرضها وزراته على الخدمات.
وتفرض وزارة الداخلية رسوماً على تأشيرة الخروج وتختلف بين المسافر العادي والمعتمر.
ووصف البرلمان إجابة الوزير بـ “غير المقنعة” وأحالها إلى لجنة مختصة للدراسة.
واتهم نواب الوزارة بتجنيب بعض الأموال المتحصلة، وقال البرلماني عمر دياب مقدم السؤال، إن الوزارة تخالف قرارات البرلمان”.
واستنكر فرض رسوم دعم الولاية ومجمعات الشرطة الجديدة، وأضاف “الشرطة تشيد المجمعات ويدفعها المواطن”.
من جانبه دافع وزير الدولة بالداخلية بابكر دقنة عن رسوم الخدمات التي تفرضها الوزارة، مشيراً الى انها قانونية وأجازها البرلمان.
المصدر : سودان تربيون

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

Tags

اترك رد وناقش الاخرين