سودافاكس :
لوحت وزارة الداخلية السودانية، بالتصدي لأي محاولات “تخريب”، وشددت على ضرورة الاستئذان من السلطات قبل الانتظام في مظاهرات سلمية.

وبدأت نذر احتجاجات متفرقة في العاصمة السودانية وعدد من الولايات منذ الجمعة غضبا على موجة غلاء طاحن اجتاحت الأسواق في أعقاب تنفيذ الموازنة الجديدة للدولة.

وقال وزير الدولة بوزارة الداخلية بابكر دقنه في تصريحات صحفية الأحد إن ” أي احتجاجات للتعبير عن أي شيء مسموح بالطرق السليمة”.

وتابع “توجد ضوابط ولابد من الحصول عل أذن للمظاهرة لأن أي تجمعات أو تجهر ممنوع دون إذن”.

وأكد الوزير أن الشرطة ستتصدى لأي مظاهرات أو محاولات تخريبية ضد ارتفاع اسعار الخبز.

ولقى طالب مصرعه في عاصمة ولاية غرب دارفور، الأحد لدى مشاركته في مظاهرات طلابية حاشدة، كما فرقت الشرطة بالهراوات والغاز المسيل للدموع احتجاجات مماثلة في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.

وفي الخرطوم فرقت قوات الشرطة مظاهرات لطلاب جامعة الخرطوم عصر الأحد، مستخدمة الغاز المسيل للدموع، كما أغلقت الاحتجاجات شارع الجامعة الرئيسي والشوارع المحيطة ما أدى لاختناق مروري حاد.

ومنذ الجمعة والسبت بدأت احتجاجات متفرقة في العاصمة الخرطوم وولايتي الجزيرة وسنار أواسط البلاد تنديدا بالغلاء وارتفاع الأسعار.
سودان تربيون

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين