كشفت مصادر مطلعة، عن عزوف كبير في تسديد الرسوم الجمركية للواردات بعد زيادة الدولار الجمركي الى 18 جنيه في موازنة العام الجاري.

 

وأشارت المصادر في حديثها لـ(باج نيوز) إلى إكتظاظ ميناء بورتسودان بالواردات وفي مقدمتها السيارات بعد عجز المستوردين عن سداد الرسوم الجمركية.

 

وقال وكلاء تخليص عاملين بالميناء إن “معظم المستوردين رفضوا تسديد الرسوم الباهظة لتخليص بضائعهم في الميناء”.

وأشاروا إلى أن عدد السيارات التي تم تسديد قيمتها الجمركية منذ الأسبوع الماضي لا تتعدى اصابع اليد الواحدة –حد تعبيرهم.

وأضاف المصادر “هناك شبه إجماع على عدم تسديد الرسوم الجمركية للبضائع بعد الزيادات الأخيرة التي وصفوها بالمبالغ فيها”.

وأعلنت الحكومة السودانية عن زيادة في الدولار الجمركي من 6.6 جنيه إلى 18 جنيه في موازنة العام الجاري الامر الذي أدى الى ارتفاع اسعار جميع الواردات.

 

باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين