أصدر والي كسلا، شرقي السودان، اليوم الإثنين، قراراً بتشكيل لجنة عليا للتعبئة والاستنفار بالولاية، بعد ساعات من إعلان إغلاق الحدود مع دولة إريتريا الواقعة على الحدود مع الولاية، لدواعٍ أمنية.

وكلف والي كسلا، آدم جماع وزير التربية والتعليم برئاسة اللجنة العليا للتعبئة والاستنفار، ومنسق الدفاع الشعبي عضواً ومقرراً وعضوية آخرين.

وحدد القرار الذي جاء بعد الإطلاع على المقترح المقدم من منسق الدفاع الشعبي بالولاية، إستجابة لمتطلبات المرحلة القادمة وتحدياتها وإشرافاً على النشاط التعبوي والجهادي لأهل الولاية .

كما حدد مهام واختصاصات اللجنة في الإشراف على برامج التعبئة والاستنفار بالولاية وتشكيل لجان على مستوى المحليات وتوفير الدعم اللازم للتعبئة والإستنفار وخلافة المجاهدين وحث المجتمع على المشاركة الفاعلة وترتيب قوافل الدعم الولائية.

وكان والي كسلا، أعلن السبت، إغلاق جميع المعابر الحدودية مع دولة إريتريا، إلى أجل غير مسمى.

وأشار الوالي إلى أن حركة الدخول والخروج عبر معبر اللفة الحدودي، لمواطني البلدين ستكون وفق الضوابط والاجراءات القانونية المنصوص عليها.

وكان الرئيس السوداني، أصدر مؤخراً مرسوماً باعلان حالة الطوارئ في ولايتي شمال كردفان وكسلا لستة أشهر.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين