كشف وزير السياحة محمد أبوزيد، عن عرض مشروع إقامة مدينة سياحية في سواكن على الإمارات قبل سنوات، وقال إنها أجرت دراسات بالخصوص دون تقدم، مؤكداً أن الاتفاق مع تركيا في المشروع يتلخص في برنامج تنموي استثماري سياحي.

وقال في تصريحات منشورة بمواقع إلكترونية، إن الشراكة بين السودان وتركيا في جزيرة سواكن السودانية تتلخص في برنامج تنموي استثماري سياحي يسعى إلى إقامة مدينة سياحية في المنطقة التاريخية العريقة.

وكشف أبوزيد أن الخرطوم عرضت، قبل سنوات، مشروع إقامة المدينة السياحية في سواكن على حاكم إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة سلطان بن محمد القاسمي، لما هو معروف عنه من ولع بالثقافة والتراث، وبالفعل اهتم بهذا الشأن، وأجرت إمارة الشارقة بحوثاً ودراسات جدوى، لكن دون تقدم بعدها.

وأكد مصطفى أن “الرئيس أردوغان قدم طلبه لاستثمار المنطقة سياحياً بعد جولته فيها ومعاينته لعمليات الترميم التي قامت بها الوكالة التركية، والحكومة السودانية أخضعت الأمر للدراسة وردت على الرئيس التركي بالموافقة خلال وداعه في مطار الخرطوم”؛ موضحاً “كنت قريباً من الرئيس أردوغان خلال جولته في سواكن، بحكم تبعية المنطقة لوزارتي، عندما كنا نقف في صحن المسجد الحنفي طلب الرئيس أردوغان من الرئيس البشير استثمار المنطقة سياحياً”.
المصدر :الشروق

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين