بين حين وآخر تنقل صحف الخرطوم ووسائل التواصل الإجتماعي بصورة مكثفه تصريحات لأعضاء بالبرلمان السوداني بإعتبارها خارجه عن المألوف في جوانب مختلفة، ففي المجلس الوطني الحالي يعد البرلماني حسن صباحي من أكثر النواب خروجاً عن المألوف في مداخلاته،  لأنه يتحدث باللهجة المحلية لسكان ولاية غرب كردفان والتي غالباً ما يصعب على عدد كبير من الأعضاء فهمها  حيث”ترتفع أصوات الضحك” داخل القبة بمجرد حديثه..

(1)

آخر مداخلات صباحي كانت مطلع يناير الجاري حول غياب نواب الهيئة التشريعية القومية عن حضور الجلسة وتأجيل مناقشة المرسوم الجهوري لإعلان حالة الطوارئ بولايتي شمال كردفان وكسلا عندما خاطب رئيس الهيئة إبراهيم أحمد عمر قائلاً: “السيد الرئيس: دعنا نناقش الطوارئ بهذا العدد عشان نتم الشغل دا غلاط، نحن قاعدين من الصباح وجيعانين”، الأمر الذي أثار موجة من الضحك وسط النواب.

ومن مداخلاته عن أوضاع النواب أيضاً “النواب حالتهم بطالة وعايزين قروش عديل وزيادة في المرتبات وتابع: “ادوهم قروش عشان يقدروا يفكروا ويشتغلوا، والزول لو مفلس صلاتو بتبقى سهو ساكت”.

(2)

في البرلمان السابق يعد احمد هجانة منافساً لصباحي فهو أبرز النواب الملفتين للأنظار، ففي أي جلسة لابد أن يتحدث عن مشروع الجزيرة حتى إن كان موضوع الجلسة محل النقاش بيان لوزارة الخارجية، ومن أقواله، أن دعا وزير الداخلية إبراهيم محمود بوضع حد للسرقات الليلة قائلاً: “لابد من إعتقال الحرامية تحفظياً وإلا حننوم مع البهائم”.

(3)

وصف البرلماني أحمد صالح صلوحة موازنة 2018م بموازنة الأشواق والأماني والأفضل مقارنتها بالسابقات وتابع: الرئيس البشير لو لاقي طريقة يعمل ليكم طوطحنيات لفعل ذلك، ونحن لن يسيرنا الواتساب”، الأمر الذي اثار إستياء عدد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي إحتجاجاً على حديثه.

(4)

نائبة رئيس البرلمان عائشة محمد صالح مداخلاتها عادةً لا تتجاوز  بضع ثواني لكنها لا تخلو من الإثارة، أبرزها إتهامها للمعلمين بأن بعضهم يرتكبون جرائم لا أخلاقية بالخلاوي والمدارس، وتشبه مداخلات البرلماني محمد طاهر عسيل مداخلات عائشة فهي في بضع ثواني لا تتجاوز الدقيتين من مداخلاته التي أثارت الرأي العام وصفه لنواب البرلمان بـ”الكومبارس″ مما أثار موجه غضب وسط النواب.

(5)

نائب رئيس الجمهورية السابق البرلماني الحاج آدم يوسف طالب في حديث أثار إستياء البعض، توفير “سندوتشات” للنواب قبل بداية الجلسات عازياً طلبه إلى أن الجلسات تستمر لما بعد الساعة الواحدة بعد الظهر رغم أنها تبدأ العاشرة صباحاً الأمر الذي يتطلب توفير وجبة فطور للنواب.

(6)

غالباً ما يتحدثن البرلمانيات عن المواضيع التي تتعلق بجميع القضايا دون التركيز على القضايا النسوية كنوع من “الجندرة” لكن العضو لطيفة زكريا طالبت في إحدى جلسات البرلمان وبصورة مفاجئة الحكومة بوقف استيراد “البودي والتونيكات” النسائية فوراً، لتخفيف الضغط على النقد الأجنبي وتوفيره، ووصفت “التونيكات والبودي” بالكماليات.

 

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين