اعلن وزير المعادن هاشم علي سالم ايقاف مصنع يعمل في مجال إستخلاص الذهب بإستخدام مادة السيانيد القاتلة دون حصوله على ترخيص من وزارته، مشيراً إلى أن صاحب المصنع الضي موسى، حصل على تصديق بواسطة أحد معتمدي ولاية شمال دارفور، وإتهم الوزير ولاة ولايات ومعتمدين بمخالفة القوانين ومنح تصاديق للتعدين دون الرجوع لوزارة المعادن بحجة إنها مناطق تتبع ولاياتهم.
وطالب سالم رداً على سؤال حول استخدام السيانيد في إستخلاص الذهب بالقرب من القرى وتجمعات المواطنين بولاية شمال دارفور بالبرلمان اليوم “الأربعاء”، والي الولاية عبد الواحد يوسف بإجراء تحقيق حول منح تصديق إستخدام السيانيد بولايته دون موافقة وزارة المعادن.

وكشف عن إرسال قوة شرطية غداً “الخميس” لمنقطة أم برو بولاية شمال دارفور لإيقاف المصنع الذي يعمل بدون ترخيص، وقال إن وزارات “المعادن، الصحة والبيئة” وضعت إشتراطات لإستخدام السيانيد بواسطة الشركات في إستخلاص التعدين عن الذهب، مشيراً إلى أن شركة ارياب تستخدم السيانيد منذ العام 1991م ولم يسجل حادث تأثر إنسان بالمادة
وأشار إلى أن وزارته أوقفت في وقت سابق “27” شركة لم تلتزم بالإشتراطات البيئة في التعدين، وطالب الوزير البرلمان بحسم التقاطعات بين وزاراته والولايات من خلال تشريعات جديدة تحسم منح الولايات تصاديق للتعدين وحصره على الوزارة فقط..

وإعترف بعدم تقديم وزارة المعادن أي خدمات للمعدنيين التقليديين وأضاف: “تم تضمين مشروعات لتوفير مياه الشرب عبر حفر الآبار وتشييد مراكز صحية وعربات أسعاف”.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين