مقالات

هضربة وقطع روسين !

العبدلله مصاب بمرض الملاريا اللعين (إضافة إلى حزمة أمراض أخرى) ، فهي تزوره زيارة ميدانية تفقدية مرة كل عام تستخدم فيها كل أسلحة الدمار الشامل التي تمتلكها وتعبث بمقدراته ومدخراته عبثاً ما بعده عبث ولا تتركه إلا بعد أن (يقول الروب) .
كل أعراض وألام الملاريا كوم وهذه الهضربة (والكلام البره الراس) الذي يصاحبها كوم آخر ، فهو نوع من الثرثرة غير المنضبطة التي لا يربطها رابط ولا يجمع بينها جامع لكنها قد تبدو في ظاهرها متناسقة يكاد المستمع إليها يجزم بأنها (كلام عقل) والعجب لو كان هنالك (راس موضوع) كالذي قالته لي أم الأولاد وهي تناولني (الحبوب) :

• ما شفتا (حسبو) قال شنوووو؟
• حسبو منو؟
• نائب الرئيس ؟
• هو الرئيس عندو نائب إسمو (حسبو؟)
• كيفن ما عندو؟ إنتا كان كده الملاريا دي أثرت معاك .. حقو بكرة تحتجب بدل ما تكتب ليك مقال (هضربة ساااكت) ، عموماً بعد أن أخبرتني بما قاله (نائب الرئيس) كان المقال (الهضربة) التالي …….!


هكذا قال حسبو: (مافي زول أقوى من الحكومة وأي زول مد راسو بنقطعو ليهو) ، والرأس في كل شيء أعلاه ، والقطع للرأس دائماً ما يكون بالسيف لأنه بتار ، والبتر هو إزالة أحد الأطراف ولكن طالما أن القصة قطع فلابد للأداة أن تكون (سكين) لأنها هي الأداة التي تستخدم لتقطيع اللحم وذبح الحيوانات (البتمد راسا) ، وراسا على وزن (ناسا) وهي وكالة الفضاء التي تتبع أمريكا التي دنا يوماً عذابها ، والعذاب هو التنكيل ، يقال : عذب فلان فلانا أي نكل به ويمكن أن يضاف العذاب إلى إسم شخص ليعرف به كما في (عوضية عذاب) وللعذاب والتعذيب أنواع كثيرة كما قال المغني (عذبني وتفنن في أنواع عذابي) أو كما جاء في مذكرات من إحتوتهم بيوت الأشباح فهنالك من أنواع العذاب الوقوف حافيا على ألواح الثلج و الصعق بالكهرباء و (أرنب نط) والنط هو القفز والوثب ، ونط (الزول) من كلامو أي رجع عنه والرجوع إلى الحق فضيلة وجمعها فَضائلُ وهي الدَّرجة الرفيعة في حسن الخلق و ( أمّهاتُ الفَضَائل ) هي : الحكمة : والعفّة ، والشجاعة والعدل، وفضيلة السّيفِ هي حذق وإحكامُ القطع ، والقطع أنواع : قطع لين وقطع ناشف والشيء الناشف هو الجاف ، يقال نشف الثوب أي جف عن بلل ويقال فلان (زول ناشف جلدة) أي (بخيل) كما يقال أيضاً فلان (ريقو نشف) أي أنه قد بلغ به التعب (والجري) مبلغاً حتى نفذ اللعاب من فمه ، والفم هو فُوهه أي فتحة ظاهرة في الوجه تحتوي على جهازيّ المضغ والنّطق ، والنطق هو التلفظ ، أو التكلَّم بصوت وحروف تُعرف بها المعاني ، يقول المثل سكت دهراً ونطق كفراً (ذي زولنا ده) ، وقد ورد إسم الإشارة (ده) بمعنى (هذا) في كثير من الأغاني التي يرقص عليها القوم كتلك التي تقول (آآآآي ده الشغل ده الشغل)، والشغل هو ما يشغل فراغ الإنسان ، والإنسان الماعندو شغلة (البمد راسو بقطعوا ليهو) ، وعدم الشغلة كما قال أهلنا بيعلم (المشاط) والمشاط هو نوع من تصفيف وتسريح الشعر كانت النساء عندنا تستخدمه قديماً وتسمى من تقوم بعمله الماشطة (المشاطة) ولطول جلسات المشاط كانت (الماشطة) تقتل الوقت في الحديث بما تعرف ولا تعرف ومن هنا جاءت العبارة (كلام مشاطات ساي) ، و(ساي) كلمة دارجة ليست من الفصحى في شيء ، يقولون (ده زول ساي) أي زول (ساكت) حتى وإن كان مسؤولاً ما دام (ما مالي مركزو) ، والمركز هنا يقصد به منزلة الرجل ومكانته الإجتماعبة المرموقة (وحليل المراكز المرموقة)، وحليل كلمة تطلق لدي السودانيين للتأسي على الماضي بحسبانه أجمل من الحاضر.. يا حليل زمن ناس (عبود) يا حليل زمن ناس (نميري) .. هسه جونا ناس (البمد راسو بنقطعوا ليهو) !

كسرة :
القصة جابت ليها هضربة وقطع (روسين) !!

•كسرة جديدة لنج : أخبار كتب فيتنام شنو(و) يا وزير المالية ووزيرة التربية والتعليم شنو(و) … (ليها خمسة شهور)

• كسرة ثابتة (قديمة): أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 94 واو – (ليها سبع سنوات وعشرة شهور)؟

• كسرة ثابتة (جديدة):
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 53 واو (ليها أربعة سنوات وخمسة شهور)

الفاتح جبرة


أكتب تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.