قدّم رئيس وزراء إيطاليا الأسبق، سيلفيو برلسكوني، نصائحه للرجال حول كيفية التودد والتحبب للنساء دون إيذاء شعورهن، وأكد أن الجنس اللطيف يشعر بفرح حين يقع في دائرة اهتمام الرجال.

وأبدى برلسكوني دعمه وتأييده للممثلة الفرنسية، كاترين دونوف، التي دافعت سابقا عن حق الرجال بإيلاء النساء اهتمامهم ورعايتهم والتقرب منهن والتودد لهن بحرية ودون قيود.

وقال برلسكوني المعروف بعلاقاته الغرامية المتشعبة مع الجنس اللطيف، في مقابلة أجرتها معه أمس السبت على الهواء مباشرة قناة “راي-1” الإيطالية: “طبيعي أن تشعر النساء بالسعادة والبهجة والفرح الداخلي عندما يوليهن الرجال اهتمامهم ويعتنون بهن”.

ووفقا لهذا السياسي العجوز، المعروف بمغامراته النسائية، فإن خبرته بشعور الجنس الآخر عند الاعتناء بهن متواضعة وقليلة، لأن النساء أنفسهن دائما كنّ هنّ من يعتنين به ويعرنه اهتمامهن ورعايتهن طوال حياته!.

ومع ذلك قال برلسكوني: “إن الأمر الرئيسي والهام هو أن يكون تودد الرجال وتملقهم للنساء لبقا وأنيقا”.

ونشرت مجموعة من 100 امرأة في وقت سابق، ، من بينهن الممثلة الفرنسية كاترين دونوف، والممثلة الألمانية، إنغريد كافين، والكاتبة الفرنسية كاثرين ميلليه، رسالة مفتوحة في صحيفة “لوموند” الفرنسية، ينتقدن فيها بشدة موجة “كراهية الرجال”، التي انطلقت في أعقاب كشف حوادث تحرش واغتصاب وفضحها والقائمين بها.

غراميات رئيس الوزراء الإيطالي السابق مع ممثلات الجنس اللطيف مشهورة في جميع أنحاء العالم. وقد أدت ليس فقط إلى طلاقه من قرينته فيرونيكا لاريو، ولكن أيضا لرفع قضية جنائية ضدّه بشبهة تورطه في إغواء القاصرات، وهي القضية المعروفة باسم “قضية روبي”.

ويقيم برلسكوني البالغ من العمر 81 عاما، في الوقت الراهن علاقة حميمة ووثيقة مع فرانشيسكا باسكال البالغة من العمر 32 عاما، والتي أعلنت على الملأ قبل بضع سنوات أنها تعتزم الاقتران به.

واندلعت في الآونة الأخيرة، العديد من الفضائح المتعلقة بالاغتصاب والتحرش الجنسي، طالت شخصيات معروفة في عالم السياسة، والأعمال التجارية وصناعة السينما والفنون والموسيقى.

وفي أكتوبر الماضي، تم طرد هارفي واينشتاين، أحد أكبر منتجي الأفلام وأكثرهم تأثيرا في الولايات المتحدة، من جميع المناصب والوظائف التي شغلها، على خلفية اتهامات وجهتها له عشرات النساء بالتحرش بهن واغتصابهن، بينهن الممثلات كأنجلينا جولي وآشلي جود وجوينيث بالترو.

المصدر : روسيا اليوم



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين