قال قائد عسكري في شرق السودان، اليوم الأحد، إن الجيش ليس من دعاة الحرب، لكنه جاهز تماماً لأي عمل يُفرض عليه.

وقال اللواء محمود بابكر همد، الذي كان يتحدث في مدينة كسلا الحدودية، خلال استقبال تعزيزات عسكرية للمنطقة، إن القوات المسلحة السودانية تمثل سنداً ودفاعاً عن الوطن في كل أرجائه، مؤكدًا جاهزيتها لتنفيذ أي تكليف يُطلب منها.

من جانبه قال قائد قوات الدعم السريع لولاية كسلا العقيد ياسر البطحاني، ” أتينا لولاية كسلا وفق أوامر القيادة العليا لنكون تحت إمرة والي الولاية، وإننا في أتم الجاهزية لأي تكليف يصدر”.

ووصلت تعزيزات عسكرية من الدعم السريع إلى ولاية كسلا، للإنضمام إلى الحشود العسكرية المرابطة على الحدود مع دولة إريتريا، تحسباً لتهديدات أمنية مُحتملة من دولتي مصر وإريتريا.

وتراص عشرات المواطنين ومسؤولين حكوميين يتقدمهم والي الولاية، في الشوارع الرئيسية بالمدينة لإستقبال القوات.

وكانت الحكومة السودانية أعلنت الخميس الماضي، تحسبها لتهديدات أمنية متوقعة من دولتي مصر وإريتريا بعد التحركات العسكرية الأخيرة في منطقة “ساوا” الإرترية، على الحدود مع ولاية كسلا.

وأغلق السودان المعابر الحدودية مع دولة إريتريا، لدواعٍ أمنية، ولمحاربة تهريب السلع إلى الدولة الجارة.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين