كشفت نائبة بالبرلمان السوداني، عن بيع مواطنين بولايات دارفور منازلهم وممتلكاتهم لتوفير مبالغ مالية يستطيعون خلالها دفع جمارك سياتهم المحجوزة بالحظائر قبل عدة أشهر، وأشارت إلى أن زيادة الدولار الجمركي من “6.9” جنيه إلى “18” جنيهاً تسبب في فشل المواطنين في توفير المبالغ لجمركة سياراتهم.
وقالت النائبة سهام حسن حسب الله في تصريح صحفي اليوم (الأحد) إن زيادة الدولار الجمركي أدى لتكدس السيارات بأعداد كبيرة بجمارك عواصم ولايات “شمال وجنوب ووسط وغرب دارفور”.

وطالبت البرلمانية رئاسة الجمهورية بالتدخل العاجل للإفراج عن السيارات المحجوزة بولايات دارفور عبر وضع معالجة خاصة وتسوية مع إدارة الجمارك لجهة أن السيارت حجزت قبل زيادة سعر الدولار الجمركي.

 

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات