رفض وزير الخارجية بروفيسور ابراهيم غندور توجيه، اتهامات لدولتي مصر وإرتريا بالوقوف خلف الحشود العسكرية في شرق السودان، وأقر في الوقت ذاته بوجود تهديد للأمن القومي من الحدود الشرقية.
وقال غندور في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإثيوبي ورقنه قبييهو بوزارة الخارجية بالخرطوم امس، (نحن لا نتحدث عن تهديدات دولة بعينها ولكن لدينا خيوط بأن البعض يحاول أن يؤذي أمننا)، وتحفظ عن الكشف عن تفاصيل تلك التهديدات، وتابع (سنوافيكم بتفاصيل ذلك في الوقت المناسب وحتى الآن لا نتحدث عن دولة بعينها)، ورداً على سؤال حول اتهام مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم محمود لدولتي مصر وإرتريا بقيادة الحشود العسكرية على الحدود الشرقية، قال وزير الخارجية (أنا أقول لك وأنا أعبر عن وزارة الخارجية وأنا اجاوب على سؤالك).

الجريدة



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين