كشف سفير المملكة العربية السعودية بالخرطوم، علي بن حسن أحمد جعفر ، عن مذكرات تعاون ستوقع خلال الفترة المقبلة في المجالات الدفاعية والاقتصادية، وأضاف “أن السعودية تقف قلباً وقالباً مع السودان”، مؤكداً أنها اليوم في أوج عهدها وتطورها.

وامتدح السفير خلال لقائه، وفد جمعية الصداقة البرلمانية السودانية السعودية، برئاسة الخير النور المبارك، بمقر المجلس الوطني، الثلاثاء، العلاقات بين السودان والمملكة على المستويين الرسمي والشعبي ووصفها بالمتنامية.

وقال إن بلاده تتطلع لتطوير استثماراتها في السودان دون سقف لحجم التبادل التجاري بين البلدين، وأعلن دخول شركات ومستثمرين سعوديين جدد، للاستثمار في السودان، بعد رفع الحصار الاقتصادي الأمريكي عن الخرطوم أكتوبر من العام الماضي.

وأضاف” حجم التبادل التجاري بين البلدين كبير جداً”.

وقدم للجمعية شرحاً عن سياسة بلاده وتطلعات قيادتها في خدمة ونصرة الإسلام والمسلمين، مشيراً لمبادئها الأساسية في ثوابت السياسة الخارجية، موضحاً إسهامات المملكة في إحلال السلام ومناصرتها لقضية القدس الشريف.

وفي السياق أكد الخير العلاقات الأزلية التي تربط الدولتين، مشيراً لأهمية الجمعية في تطوير الدبلوماسية الشعبية بين البلدين، ودورها في تقارب وجهات النظر وتحقيق المصالح العليا للبلاد.

وأشار أعضاء الجمعية للروابط الأخوية التي تربط شعبي البلدين، مشيرين للاستهداف الذي تجده دول العالم الإسلامي، داعين لأهمية وجود روابط قوية بين المسلمين، وإحكام روابط الصلة مثمنين دور المرأة السعودية ووجودها في البرلمان السعودي.

سونا

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين