كشف رئيس مكتب الاتحاد الأفريقي بالخرطوم محمود كان، عن اجتماع طارئ للسودان وجنوب السودان على مستوى اللجنة الأمنية السياسية المشتركة يعقد مطلع الشهر المقبل.

وأفاد كان بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية الثلاثاء إن الاتحاد الأفريقي دعا البلدين للاجتماع بأديس أبابا في الثالث من فبراير برعاية الآلية الأفريقية رفيعة المستوى.

وأضاف ” تم تسليم وزيري الدفاع بالسودان وجنوب السودان الدعوة لاستئناف اجتماع الآلية الأمنية السياسية المشتركة بين الخرطوم وجوبا”.

وأوضح أن الاجتماع يهدف لمناقشة تنفيذ القضايا العالقة بين الجانبين فيما يختص بالمنطقة الآمنة منزوعة السلاح، وتحديد الخط الصفري، وغيرها من اتفاقيات التعاون المشتركة بين الخرطوم وجوبا.

وكانت اللجنة المشتركة لترسيم الحدود بين السودان وجنوب السودان التأمت بدعوة من برنامج الحدود التابع للاتحاد الافريقي بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا في السابع من ديسمبر الماضي.

وأفادت تقارير لاحقة إن اللجنة المشتركة للحدود بين البلدين أكملت التقرير التفصيلي للخط الحدودي بين الدولتين.

وتشير (سودان تربيون) الى أن الخرطوم وجوبا، أقرتا أواخر أكتوبر من العام الماضي تفعيل الآلية السياسية الأمنية المشتركة ولجنة التحقق ومراقبة الحدود وإعادة انتشار قوات الطرفين خارج المنطقة الآمنة منزوعة السلاح، وقررتا استمرار الاجتماعات المشتركة بشأن ترسيم الحدود.

ومنذ انفصال جنوب السودان في عام 2011 ظل ترسيم الحدود من القضايا العالقة برغم كثرة الاجتماعات المشتركة التي ظلت تنعقد من حين لآخر بين الطرفين.

وتقول اللجان المختصة في البلدين إنها توصلت إلى اتفاق حول 80% من ترسيم الحدود التي يفوق طولها 200 كيلو متر، فيما تمثل مناطق “حفرة النحاس، وكافية كنجي، وكاكا، ودبة الفخار” أبرز نقاط الاختلاف.

سودان تربيون

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين