فشلت وزارة الصحة ولاية الخرطوم في إقناع تجار التمباك بالتخلي عن بيعه بالتدرج في أعقاب تمسك وزيرها مامون حميدة بتطبيق قانون مكافحة التبغ على تجار (الصعوط) بولاية الخرطوم، واحتدم النقاش في اجتماع مشترك بين حميدة وغرفة تجار التمباك بشأن تنفيذ اللائحة في وقت رفض فيه الرشيد مكي رئيس الغرفة التجارية لتجار التمباك ترك الأمر، وقال إن موازنة الدولة للعام 2018 تعتمد بنسبة ستة وعشرين بالمائة على التمباك، وإن الرسوم التي تحصل من التجار تصل إلى ثمانية وستين بالمائة. وبرأ الرشيد التمباك السوداني من تسببه في الإصابة بسرطان الفم، وقطع بأن ميزانيات ولايات كثيرة تعتمد على رسوم وجبايات التمباك، داعيا إلى ترك المواطنين لتناول الصعوط بدلا من استخدام الخرشة، لافتا إلى أن هناك (40) مليون أمريكي كانوا ينتظرون رفع الحظر عن السودان لاستيراد التمباك.
إلى ذلك تمسك مامون حميدة وزير الصحة بعدم التراجع عن تنفيذ القانون، قائلا: “ما عندنا رحمة وسنزيد الضرائب”، وأعلن رفضهم التصديق لأي محل جديد بجانب إلزام أصحاب المحال بتنفيذ الاشتراطات الواردة في لائحة التبغ، كما وجه بمخاطبة معتمدي المحليات بعدم التصديق لأي محل صعوط جديد.

اليوم التالي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين