أكمل الهلال استعداداته لافتتاح مشروع “الجوهرة الزرقاء” مساء الخميس بمدينة أم درمان، معقل الفريق التاريخي منذ تأسيسه في 1930.

ويعد المشروع هو الأضخم والأفضل هندسيا والأعلى كلفة في تاريخ المنشآت الرياضية بالسودان.

وبدأت عملية تشييد إستاد الهلال في 1963 واكتملت في 1964, بينما افتتح في 1965، ومنذ ذلك الوقت لم يشهد أي إضافة لمنشآته، عدا تحديث وتعديل المقصورة الرئيسة بمناسبة خوض نهائي أبطال أفريقيا أمام الوداد المغربي في 1992.

وأنجز المشروع بعد عمل استمر 3 سنوات متتالية تقريبا عن طريق شركة فوهونج الصينية، وجاءت ضربة البداية حينما أعلن الدكتور أشرف سيد أحمد الكاردينال رئيس مجلس إدارة الهلال، الذي انتخب لأول مرة في يوليو/تموز 2014 عن تنفيذ عدة مشاريع ضخمة من بينها “مشروع الجوهرة الزرقاء” إلى جانب “قناة الهلال الفضائية”.

ووضع أشرف الكاردينال حجر الأساس للمشروع في مواجهة المدرجات الشرقية للإستاد في يوم 28 مارس/ آذار 2015، وسط أجواء احتفالية.

وأعلن الكاردينال في كلمته يوم وضع حجر الاساس أنه سيتكفل بكامل تكاليف المشروع ولن يقبل إلا بشريك واحد معه هو “شبشة” الشخصية تاريخية بنادي الهلال، والذي ظل يعمل داخل غرفة اللاعبين منذ أكثر من نصف قرن بداية، ويجد احتراما وتقديرا خاصا من كل لاعبي الفريق ومجالس إداراته السابقة.

وكشف الكاردينال في مؤتمر صحفي قبل يومين، أن تكلفة تشييد “الجوهرة الرزقاء” بلغت أكثر من 400 مليار جنيه.

ويتكون مشروع الجوهرة الزرقاء من عدة منشآت جديدة أولها إستاد الهلال الذي تمت إعادة بنائه بصورة شبه كاملة من جميع النواحي، بداية من المدرجات من كل الاتجاهات، حيث تمت إزالة القديمة، وأضيف الطابق الثاني، ما جعل سعة الإستاد ترتفع إلى حوالي 60 ألف متفرج، وتم تركيب كراسي عليها.

وتم كذلك تعديل المقصورة الرئيسية بشكل كبير، وشيدت مقصورة خاصة للشخصيات المهمة يتم الصعود إليها بالمصعد الكهربائي”الأسانسير”, ويشمل الإستاد كذلك كافيتيريات ومول وقاعات.

وضمن المنشآت الأخرى في إطار المشروع، النادي الذي أعيد بناؤه بالكامل فقد تم تشييده بالجانب الشرقي للإستاد، إلى جانب فندق 5 نجوم لمعسكرات الفريق، ومستشفى ومسرح.

وأعلن الكاردينالأن المشروع سيفتتح على يد رئيس جمهورية السودان المشير عمر حسن أحمد البشير، وأنه تم توجيه دعوات لرؤساء بعض الأندية العربية مثل حمود الخطيب رئيس الأهلي المصري.

وبافتتاح مشروع “الجوهرة الزرقاء” ينضم إستاد الهلال إلى البنية التحية لكرة القدم السودانية، ويستطيع أن يحسن تصنيف السودان لدى الاتحاد الأفريقي بهذا الخصوص.

كووورة



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين