قال آدم جماع والي ولاية كسلا، شرقي السودان، الجمعة، إن حملة جمع السلاح في مرحلة الجمع الطوعي نجحت بنسبة 85%، بسبب إغلاق الحدود مع إريتريا الجارة الشرقية للبلاد.

والي كسلا آدم جماع
وأعلن والي كسلا في السادس من يناير الحالي إغلاق الحدود مع إريتريا، وسط حالة من التعبئة الأمنية، حيث وصلت الولاية تعزيزات ضخمة من الجيش وقوات الدعم السريع.

وأبلغ جماع المركز السوداني للخدمات الصحفية أن إغلاق الحدود أسهم بصورة كبيرة في نجاح حملة جمع السلاح بعد وصول التعزيزات العسكرية من قوات الدعم السريع.

وقال إن تفهم المواطنين للمشروع القومي لجمع السلاح أدى لنجاح الحملة بعد إعلان حالة الطوارئ بالولاية، مؤكداً أن السلطات النظامية تعمل على محاربة الظواهر السالبة وضبط التفلتات الأمنية على الحدود.

وأوضح أن “إعلان حالة الطواريء يساعد الأجهزة الأمنية في أداء مهامها والتعامل بحسم فيما يلي أوامر التفتيش وإجراء ما يلزم حيال المخالفات غير القانونية”.

وتزدهر على حدود السودان الشرقية عمليات تهريب السلع والإتجار بالبشر وتجارة المخدرات والأسلحة.

المصدر : سودان تربيون



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين