قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن اتفاق السودان مع مصر حول سد النهضة الأثيوبي جاء في إطار الحفاظ على حصة مصر المائية للاتفاق على توقيت ملء السد، بما يحمي أراضي مصر من الضرر في الفترة التي يمتلئ فيها، وتابع: “الأصل في حل أزمة سد النهضة هو حشد القوة والنفوذ التي تستطيع مصر حشدها لمواجهة أي تحدي، وأي تحدي خارجي مرتبط بالمصريين فالدولة بأهلها، طوال ما هم صامدين محدش هيقدر علينا”.
وطمأن الرئيس المصري مواطنيه خلال كلمته في جلسة عن السياسة الخارجية ومكافحة الإرهاب وإعادة بناء مؤسسات الدولة، أمس، بأن مشروع إعادة معالجة مياه الصرف الصحي واستخدامها بشكل آمن، تكلفته من 12 إلى 15 مليار جنيه، ويساعد خلال مرحلة سد النهضة. وأضاف -حسب وسائل إعلام مصرية- “الميه اللي عندنا يدوب بتكفينا، وأنا عايز أقول أنا كمان بضحي علشان دول المنبع وبصرف كتير علشان ألبّي مطالبهم وزي ما باراعيك تراعيني”. وأشار إلى أن أزمة سد النهضة لا يتم تجزئتها، وقوى الدولة الشاملة تراجعت خلال الفترة الماضية، مضيفًا: “لكن كان لابد من إجراءات لاستعادة قوى الدولة الشاملة ومن ضمنها القدرة العسكرية، فالقدرة العسكرية حاليا مختلفة تماما عما كانت عليه منذ 5 سنوات، وهي موجودة بهدف حماية بلادنا وحماية السلام”. وواصل الرئيس السيسي: “لا يمكن المساس بحصة مصر المائية، فملء السد يمكن أن نوافق عليه لو لم يتم التأثير على حصة مصر المائية، فنحن مع تنمية الدولة وزيادة قدراتها، لكن ليس على حساب مصر”.

الجريدة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين