طالب مركز حقوقي السلطات السودانية بتحقيق عاجل حول واقعة تعذيب أفضت لموت صيدلي اثناء إعتقاله من الأمن في محلية قريضة بجنوب دارفور.

ودعا المركز الافريقي لدراسات السلام والعدالة، كذلك، للتحقيق في التعذيب وسوء المعاملة في مواجهة خمسة آخرين أتهموا بإساءتهم لتفويض العمل وبيع الادوية الخاصة بمستشفى قريضة الحكومي للصيدليات الخاصة في 10 يناير 2018.

وقال المركز في تعميم حسب (صحيفة الطريق الإلكترونية) السبت 20 يناير ، “أعتقل جهاز الامن والمخابرات الوطني بمحلية قريضة بولاية جنوب دارفور خمسة من العاملين بالمستشفى، على خلفية إتهامهم بالتورط و التصرف بشكل غير مشروع بما يخالف تفويض عملهم ببيع عقاقير طبية للحالات الطارئة تخص مستشفى قريضة الحكومي إلى الصديليات الخاصة، تم إطلاق سراح خمسة من المعتقلين في اليوم التالي 11 يناير 2018 بعد تعرضهم للتعذيب البدني “الضرب” والنفسي “الإساءات اللفظية ”.

وفقا للمعلومات المؤكدة لدي المركز الافريقي في اليوم الأول من الإعتقال وهم :

ووفقا للمركز، فانه لم يتم الإفراج عن الصيدلي بمستشفى قريضة حيث توفى في 12 يناير 2018 بعد قضاء يومين بالمعتقل، وتابع “وفقا لمعلوماتنا بأن الإبقاء على الصيدلي بالمعتقل جاء بسبب اعتقاد إنتمائه لحزب المؤتمر السوداني المعارض.

ولفت المركز الى انه يرجح الى ان الصيدلي توفي نتيجة لتعرضه للتعذيب داخل مركز الإعتقال الذي ظهرت أثاره على جسده بالاضافة الى جروح يرجح أنها ناتجة عن الاصابة بجسم صلب.

كوش نيوز.



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين