تبدأ بمدينة ود مدني في ولاية الجزيرة، وسط السودان صباح الأحد محاكمة معتقلين جرى توقيفهم أثناء الاحتجاجات الأخيرة.

واندلعت موجة احتجاجات في عدد من المدن السودانية، ضد الغلاء وارتفاع الأسعار في اعقاب إجازة البرلمان الموازنة العامة للدولة متضمنة زيادة كبيرة في الإيرادات الضريبية والجمركية تسببت في ارتفاع الأسعار.

وتعاملت الأجهزة الأمنية مع احتجاجات المواطنين ضد الغلاء في عدة مدن بالعنف المفرط ما أسفر عن اعتقال العشرات من قادة الأحزاب والناشطين والصحفيين.

وأعلنت “لجان مقاومة مدني” في بيان تلقته (سودان تربيون) السبت، عن تحديد يوم الأحد 21 يناير 2018 لمحاكمة المعتقلين الذين اقتيدوا خلال مظاهرات مدني السلمية التي اندلعت في 5 يناير بعدد من أحياء المدينة.

وأفاد البيان أن مجموعة أخرى ستخضع للمحاكمة يوم الثلاثاء المقبل.

وقال البيان إن تقديم المعتقلين للمحاكمات هو من قبيل التشريعات العقابية التي يقوم بها النظام لقمع وانتهاك الحريات.

وزاد “وبهذا نعلن نحن في لجان مقاومة مدني تضامننا التام مع كل المعتقلين ونؤكد على التمسك بالحق في التجمع السلمي والحق في حرية الرأي والتعبير المكفول بالدستور والعهود والمواثيق الدولية”.

ودعا البيان القوى السياسية بمدينة ودمني والنشطاء لحضور جلسات المحاكمة والمناصرة والمساندة.

سودان تربيون

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين