حذر رئيس حزب التحرير والعدالة القومي التجاني السيسي على دعاة القبلية والجهوية ،و اشار الى أن صورة بلادنا اليوم ليست وردية نسبة للاستقطاب الجهوي والقبلي والذي أضعف من الانتماء الوطني وكرس للقبيلة .
وامتدح السيسي لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التنشيطي للحزب بولاية الخرطوم اليوم بقاعة الصداقة بالخرطوم هدوء الأوضاع في دارفور .
وقال ” نقول للمتباكين إن دارفور تعيش أجمل ايامها منذ العام 2003، بفضل السلطة الإقليمية والحكومة”، وحمل التجاني آليات الرقابة مسئولية الفوضى في الأسواق، في وقت شدد على ضرورة تقليل الإنفاق الحكومي، بجانب مراجعة السياسات تجاه شريحة المغتربين، مؤكداً أن الحالة الاقتصادية التي تشهدها البلاد هذه الأيام لا تسر.
وربط التجاني إصلاح الدولة بالإصلاح السياسي، داعياً لترجمة ما توافق عليه المتحاورين في الحوار الوطني على أرض الواقع ، و زاد أن التوافق على الوثيقة الوطنية وحده لايكفي و لفت إلى أن تجربة الحوار الوطني رائدة ارتكزة على قضايا أساسية البلاد خاصة وأن الوثيقة الوطنية سيخرج منها الدستور الدائم للبلاد باعتباره صمام أمان للوطن .
واشار سيسي الى أن موازنة هذا العام جاءت تحمل كثيرا من البشريات لمعالجة القضايا الاقتصادية، داعيا لضرورة تحسين إدارة موارد البلاد ، واعتبر السيسي المؤتمر التنشيطي بدايةً لمؤتمرات سوف يعقدها الحزب في الولايات قاطبة، بغرض تجديد الدماء.

سونا



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين