استدعت وزارة الخارجية السودانية، الثلاثاء، القائم بأعمال سفارة دولة ليبيا بالخرطوم علي مفتاح المحروق، على خلفية عمليات تعذيب وحشية طالت سودانيين في ليبيا.

وأثار شريط فيديو وصور تظهر تعرض سودانيين لتعذيب عنيف من قبل مسلحين في ليبيا، موجة غضب واسعة في السودان. وسط أنباء عن فتح تحقيق بشأنها من قبل الاتحاد الأفريقي.

وأبلغت الخارجية السودانية القائم بالأعمال الليبي “رفض السودان للأساليب اللاإنسانية وغير الأخلاقية في معاملة مجموعة المواطنين السودانيين”، موضحة أن سفارة السودان بطرابلس تواصلت منذ الوهلة الأولي مع قيادات بحكومة الوفاق الوطني والأجهزة المختصة وما تزال تتابع معهم بصفة مستديمة.

من جانبه، أعرب القائم بالأعمال الليبي عن أسفه واعتذاره البالغ باسم بلاده لهذا “الأمر المخجل “، واصفاً إياه بأنه لا يشبه قيم وأخلاقيات الشعب الليبي، موضحاً أن وراءه “عصابات من جماعات متفلتة تتصرف في مناطق تقع عملياً خارج سيطرة الحكومة”، واعداً بنقل هذه الرسالة فوراً لحكومته.

وأكدت الخارجية السودانية أنها تتابع باستمرار مع سفارتها والأجهزة المختصة بطرابلس والتي تمكنت من تحديد مكان الاحتجاز، ويجري العمل عبر سلسلة من الإجراءات والاتصالات لتحرير المواطنين السودانيين بأسرع ما يمكن بطريقة آمنة لضمان سلامتهم.

سكاي نيوز عربية



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين