-أكد أحد أقارب السودانيين المحتجزين في ليبيا ان الجيش الليبي تمكن مساء الثلاثاء من تحرير مجموعة من السودانيين المعتقلين لدى العصابات الليبية وألقى القبض على الجناة بينما نقل المحررين لإحدى المستشفيات لتلقي العلاج.

وقال علي حسين ابن خال أحد الرهائن لـ “سودان تربيون” انهم تلقوا اتصالا في وقت متأخر من ليل الثلاثاء، من أحد السودانيين في ليبيا أبلغهم بتحرير أبناءهم بواسطة الجيش الليبي والقبض على الجناة.

وأضاف “تحدثنا مع الصادق وقال انه ومعه أربعة آخرين الآن بالمستشفى “.

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة منذ يوم السبت على مواقع التواصل الاجتماعي الرهائن مقيدين ويتم ضربهم وتعذيبهم بالنار من قبل خاطفيهم الذين أجبروا ضحاياهم على مخاطبة ذويهم عبر التسجيل لطلب الفدية مقابل عدم التصفية.

وكانت اسر السودانيين المقبوض عليهم في ليبيا لدى بعض الجماعات المسلحة الليبية كشفت عن مطالبة الخاطفين بفدية نظير الافراج عن أبنائهم، وأن يوم الاثنين كان اخر يوم لتسليم المبالغ المقدرة بـ 240 ألف جنية سوداني.

ويحاول الاف السودانيين مع جنسيات أخرى العبور الى شواطئ اوروبا بعد الدخول الى ليبيا برا عن طريق عصابات متمرسة تنشط على الحدود الطويلة مع السودان.

واستدعت وزارة الخارجية السودانية القائم بأعمال سفارة دولة ليبيا بالخرطوم السيد علي مفتاح المحروق الثلاثاء بمقر وزارة الخارجية بشأن احتجاز مجموعة من المواطنين السودانيين داخل الأراضي الليبية في ظروف قاسية وتعرض بعضهم لمعاملة وحشية.

وأعرب القائم بالأعمال الليبي لدى الخرطوم، عن أسفه واعتذاره البالغ باسم بلاده لهذا الأمر المخجل، واصفاً إياه بأنه لا يشبه قيم وأخلاقيات الشعب الليبي.

وأوضح بحسب المتحدث باسم الخارجية أن وراء الحادثة عصابات من جماعات متفلتة تتصرف في مناطق تقع عملياً خارج سيطرة الحكومة، واعداً بنقل هذه الرسالة فوراً لحكومته.

سودان تربيون



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين