اتهم وزير التجارة حاتم السر، بنوكاً تجارية – لم يسمها- بالتلاعب في عقودات اجراءات الصادر التي آلت للوزارة في يناير الجاري، فيما كشف وزير الصناعة موسى كرامة عن خروج موارد نقدية هائلة بالعملة الصعبة من البلاد على يد اجانب استغلوا سودانيين في انشاء شركات في مجال تجارة الصادر والوارد، واعتبر مطار الخرطوم الدولي اكبر منفذ لتهريب الذهب.
وشدد كرامة في جلسة سماع نظمتها لجنة الصناعة والتجارة بالبرلمان امس، حول التعرف على التدابير التي اتخذتها الوزارتين بشأن زيادة الاسعار، على ان مطار الخرطوم الدولي يعد اكبر منفذ لتهريب الذهب، ولفت الى أن كمية الذهب المصدر خلال العام 2017م تبلغ 102 طن، وليس 100 طن لأن الانتاج الحقيقي 250 طناً.
واتهم وزير الصناعة شركات حكومية بالمضاربة في المحاصيل، خاصة الفول، واكد ان قطاع السكر يعاني من معادلات معقدة، ولفت الى ان الوزارة وفرت عدد 736 جوال سكر لاتحاد عمال السودان، بسعر 755 جنيهاً، بينما انخفض سعره في السوق الى 800 جنيه.
ونوه حاتم السر الى أن وزارة التجارة لم تتدخل في عملية تحديد الاسعار، وإنما ألزمت المستوردين والمنتجين بإعداد قوائم بأسعارها، والمصانع بوضع ديباجة على المنتجات، ووعد بمراقبة الاسواق ومحاسبة المتفلتين الذين يخالفون القانون، واتهم مجموعات – لم يسمها- باحتكار السلع الاساسية وتخزينها تمهيداً لبيعها بعد ارتفاع قيمتها، واشار الى ان ذلك خلق هلعاً وسط المواطنين.
وعزا وزير التجارة ارتفاع الاسعار لزيادة سعر الدولار الجمركي، واتهم التجار ببيع بضائعهم القديمة بالسعر الجديد، واعتبر ان الحالة اشبه بحالة الطوارئ، ووعد بأن تعود الامور الى طبيعتها، وأشار الى حرص الحكومة على تطمين المواطنين على ان هناك دولة مهتمة بشعبها ولا تقبل بمعاناته.

الجريدة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين